كاتب تركي: هذه نصيحتي.. للأحزاب والشعب

خاص ، ترجمة وتحرير تركيا بوست
يوجّه الكاتب “أحمد هاكان”، في مقال له بصحيفة “حريت” نصائح مهمّة للأحزاب التركية، وعموم الشعب التركي، قائلا: أنا أعلم حقَّ المعرفة أن الأحزاب التركية ليست بحاجة لنصائح مثل نصائحي، لكنّي وكما كان “أيِ شخص” يفعل لا أستطيع إلَّا أن أُسدي النصيحة فلربما سمعني أحد منهم، وهذه النصائح كالآتي: 
لحزب العدالة والتنمية: إن عدم وجود “بولانت أرينج” في الحزب يشكِّل فراغا كبيرا، فرجاء لا تتركونا بدونه. 
لحزب الحركة القومية: بعد فشلكم الذريع في الانتخابات، قد يؤدّي غضبكم على “طغرل توركيش” إلى إعادة نظركم في استبعاد نائب رئيس حزبكم السابق “سنان أوغان” بلا أي سبب. 
لحزب الشعب الجمهوري: إن ما عليكم فعله هو تعويض “علي أوزجوندوز” الذي أفنى حياته بالعمل لهذا الحزب، و”أوموط أوران” الذي كان يعمل لمصلحة حزبكم ومستقبله عن الأضرار التي تسبّبتم بها بطردهم واستبعادهم من الحزب بلا أي مبرر، عليكم أن تُقدّروا ما فعلوه اتجاه حزبكم. 
لحزب الشعوب الديموقراطي: إن من بين أعضاء حزبكم “ألتان تان” وهو شخص مؤثِّرٌ وفعّال في الحزب فنرجو ألّا تُفَرِّطوا بنزاهة مثل هذا الشخص وإخلاصه لهذا الحزب. 
ويقول للأتراك: أيُّها الشعب في الماضي كنتم تتمَنَّون أن تكون تركيا دولة من أفضل الدول وأحسنها ولم ترضوا بما كان يحصل، ها أنتم الآن تشتاقون لأيام فيريلداك كوبي، ورئيس وحدة المخابرات ومكافحة الشغب ثيومان كومان، وتحنُّون لأيام رؤساء الوزراء السابقين من أمثال مسعود يلماز وتانسو تشيللير. ويوجّه الكاتب تساؤلا للشعب التركي قائلا فيه: هل اشتقتم إلى أولئك الجنرالات الذين وقفوا عائقا في طريق التعبير عن الرأي بوسائل الإعلام؟ ويقول: فأنت أيها الشعب لم ترسُ سفينتك على برٍّ إلى الآن!