تركيا ترد على اتهامات إيرانية بالسعي نحو “العثمانية الجديدة”

تحرير، تركيا بوست

ندد المتحدث باسم الخارجية التركية "طانجو بيلغيج" بتصريحات بعض المسؤولين الإيرانيين، التي تضمّنت ادعاءات بأن تركيا تسعى نحو ما وصفوه بـ "العثمانية الجديدة"، مؤكداً أن "أنقرة" ليست مضطرة لأخذ إذن من أحد، عند اتخاذ التدابير اللازمة حيال ما يهدّد أمنها القومي في ضوء القانون الدولي.

جاء ذلك في معرض رده على تصريحات نائب وزير الخارجية الإيراني "حسين أميرعبد اللهيان"، التي اتهم فيها تركيا بـ "السعي نحو فكرة العثمانية الجديدة" في المنطقة، فضلاً عن تصريح رئيس الأركان الإيراني، الذي اتهم تركيا -دون أن يسميها- بعرقلة وصول المساعدات إلى مدينة "عين العرب- كوباني" السورية.

ولفت "بيلغيج" إلى أن السلطات الإيرانية تربط موضوع مساعدة الشعب السوري بالحصول على إذن من دمشق، مؤكداً أن تركيا مدّت يد العون للسوريين  بغية وضع حد للمأساة الإنسانية التي يعيشونها، دون الشعور بالحاجة لأخذ إذن من نظام دمشق الفاقد للشرعية.

وأضاف المتحدث: "كان يُنتظر من دولة داعمة لنظام دمشق المسؤول الحقيقي عن ولادة مصيبة الإرهاب المحيطة بنا وتفاقمها لهذا الحد، أن تلتزم الصمت على الأقل من باب الخجل حيال الكوارث الإنسانية في المنطقة وفي مقدمتها "كوباني" "، مشيراً أن "أنقرة" أبلغت السفارة الإيرانية بانزعاجها من الادعاءات الواردة في تصريحات المسؤولين الإيرانيين، التي لا أساس لها من الصحة .

المصدر: الأناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا