مؤسسات تركية تقدم المساعدات إلى الروهينغيا

تواصل مؤسسات الإغاثة التركية تقديم المساعدات الإنسانية، إلى المخيمات التي يقيم فيها مسلمي الروهينغيا، والذين يصارعون من أجل البقاء، بعد تعرضهم للهجمات البوذية شمال ولاية أراكان في ميانمار(بورما).

وأفاد منسق هيئة الإغاثة التركية (IHH) بجنوب آسيا "أيوب أرال" في حديثه للأناضول، أن المساعدات تستهدف المخيمات التي لا تتلقى دعماً كافياً من الحكومة البنغالية، مبيناً أن هيئة الإغاثة تقوم بفعاليات كبيرة خلال شهر رمضان.

وأوضح أرال أن الهيئة خصصت خلال رمضان ثلاث فرق للعمل في المنطقة، بحيث أتم الفريق الأول أعماله وعاد إلى تركيا، إذ استهدف (12) ألف عائلة، بالطرود الغذائية – زنة الواحد منها (18) كيلوغرام- كما تم توزيع بعض الوجبات الطازجة على موائد الإفطار الرمضانية، مؤكدأ أن المساعدات ستستمر طيلة شهر رمضان، كما لفت إلى أن الفريقين الآخرين سيتوجهان إلى المنطقة، بحيث سيقومون بتوزيع مساعدات بلغت قيمتها مليون يورو.

ولفت أرال إلى أن بعض مؤسسات الإغاثة انسحبت من العمل في ولاية أراكان، بسبب استمرار الهجمات وأعمال العنف.

من جانبه أفاد "محمد ستشار" رئيس جمعية دوست إلي "يد الصديق"، أن الجمعية افتتحت (40) بئراً لمياه الشرب، في مخيمات اللاجئين الأراكان المقيمين في منطقة "كوكس بازار" البنغالية، إضافةً إلى (46) بئراً افتتحتها الجمعية في وقت سابق، مبيناً أن آبار المياه تحمل أهمية كبيرة مثل المواد الغذائية.

وأوضح ستشار أن الجمعية ستنظم برنامج إفطار جماعي يستهدف (100) شخص يومياً، إذ يستمر البرنامج (6) أيام، كما ستقوم بتوزيع مواد غذائية أساسية، تستهدف (300) عائلة.

بدوره أفاد سكرتير عام جمعية صدقه طاشي "إمره إنغين"، أن الجمعية قامت بتقديم مساعدات إلى (700) عائلة في بنغلاديش، و(400) عائلة في ميانمار.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا