الحكومة التركية تدرس تعديلات قانونية تمنح الشرطة استخدام القوة بشكل أكبر

قال "بولند أرينج" المتحدث باسم الحكومة التركية، نائب رئيس الوزراء التركي تعليقاً على أحداث العنف التي وقعت في تركيا، بذريعة هجوم عناصر تنظيم الدولة "داعش" الإرهابي، أن الأحداث كانت مؤسفة جداً، وأن السلطات ستتخذ جميع التدابير اللازمة من أجل عدم تكرار مثل هذه الأحداث. جاء ذلك في تصريح له بمؤتمر صحفي عقد مساء أمس الإثنين، عقب انتهاء اجتماع مجلس الوزراء، في العاصمة "أنقرة". 

هذا وأضاف "أرينج": "الأحداث التي وقعت في البلاد خلال الأيام السابقة أعمال إرهابية؛ لأنها تسببت بأضرار للمواطنين وممتلكاتهم الخاصة، فضلاً عن إلحاق الأضرار الكبيرة بالممتلكات العامة". مشدداً على ضرورة تقديم الجهات التي تسببت بأعمال العنف اعتذاراً للشعب، مشيراً أن عليهم الاعتراف بالخطأ الكبير الذي ارتكبوه، في إشارة إلى حزب "الشعوب الديمقراطي" الذي دعا إلى خروج مظاهرات احتجاجاً على هجوم تنظيم الدولة "داعش" على مدينة "عين العرب- كوباني" السورية.

وأوضح "أرينج" أنهم يعملون على تعديلات قانونية من أجل تقوية يد الشرطة في استخدام القوة ضد المشاركين في أعمال عنف خلال التظاهرات، لافتاً أن الأحداث الأخيرة أكدت على ضرورة إجراء مثل تلك التعديلات. مشيراً أن التعديلات ستكون في إطار الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأنها ستكون ضمن قوانين مكافحة الإرهاب.

المصدر: الأناضول
  

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا