رؤيةٌ تركيةٍ جديدة لمواجهة مثيري الأزمات في البلاد

أكد رئيس الوزراء التركي "أحمد داوود أوغلو" أن الحكومة لن تسمح بزعزعة استقرار البلاد، قائلاً:" فليفعلوا ما يشاؤون – في إشارة إلى مثيري أعمال الشغب – لن يتزعزع النظام العام. الدولة مصممة على اتخاذ كافة التدابير من أجل الحفاظ عليه، ولن يكون هناك أي إهمال أو تراخٍ بهذا الخصوص"، جاء ذلك في كلمة خلال مشاركته في اجتماع لاتحاد الغرف والبورصات التركية، حيث تطرق رئيس الوزراء إلى أحداث الشغب والمظاهرات غير المرخصة التي شهدتها البلاد مؤخراً، بذريعة الاحتجاج ضد هجمات تنظيم الدولة "داعش" على مدينة "عين العرب- كوباني" السورية ذات الغالبية الكردية.

و أضاف "داوود أوغلو": " سنلجأ إلى البناء في مواجهة المخربين، ولدينا رؤية جديدة في مواجهة مثيري الأزمات، إننا متمسكون بعملية السلام (الرامية لإنهاء الإرهاب وإيجاد حل جذري للقضية الكردية) في مواجهة من يسعون لتخريبها، ومصممون على حمايتها؛ لأنها أساس مشروع الوحدة الوطنية".

وأشار رئيس الوزراء إلى أن حصيلة الخسائر التي خلفتها الاحتجاجات؛ حيث قتل 33 مواطناً، فضلاً عن شهيدين من الشرطة، وإصابة 135 شرطيّاً بجروح، وإحراق 531 سيارة شرطة، و631 سيارة مدنية، إضافة إلى تخريب 1122 مبنى؛ من بينها 214 مدرسة، ومراكز لتعليم القرآن الكريم، ومتاحف، ومكتبات.

المصدر: الأناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا