للشاي التركي.. مذاقٌ رائع وفوائدُ صحية

خاص، ترجمة وتحرير- تركيا بوست

تشتهر منطقة شرق البحر الأسود في تركيا بإنتاج الشاي الذي لا يمكن لأحد الاستغناء عنه، والذي يتميز بمذاقه الرائع، وأعلنت البورصة التجارية بمدينة "ريزا" ما توصلت إليه حول الشاي التركي، وذلك من خلال الكتب المطبوعة ومواقع الإنترنت. ووفقاً لما توصلت إليه بورصة "ريزا" التجارية أن هناك نحو 96 شخصاً من إجمالي 100 شخص يشربون الشاي بصفة مستمرة. كما أثبتت أن المواطنين يستهلكون نحو 245 كوباً من الشاي يومياً، سواء في المنازل أو أماكن العمل أو المقاهي.

يرجع تاريخ الشاي إلى ما قبل الميلاد، ومن المرجح أن الصين هي أول من اكتشفته. كما يرجع تاريخ التعرف على الشاي في أوروبا إلى القرن السابع عشر، في حين يرجع تاريخه في تركيا إلى أعوام1940م. وتقوم كل من الصين والهند وسيريلانكا برش نباتات الشاي بالأدوية الكيميائية؛ للمحافظة عليها من التآكل والحشرات التي تصيبها بسبب عدم سقوط الثلوج عليها.

أما نباتات الشاي في تركيا فبعيدة كل البعد عن المبيدات الحشرية والأدوية الكيميائية؛ وذلك بسبب نزول الثلوج على النباتات وتطهيرها من أية حشرات، لهذا يعد الشاي التركي من أفضل أنواع الشاي وأكثرها طبيعية. 

هذا واتضح أن الشاي يساعد على التخلص من مرض السرطان، وقد أثبت هذا عن طريق إجراء تجارب على الحيوانات، أما الآن فيتم عمل أبحاث لتجربتها على الإنسان.

هذا وقال "محمد أردوغان" رئيس البورصة التجارية بـ"ريزا" متحدثاً عن فوائد الشاي: "إن للشاي فوائد عظيمة تكمن في شفاء آلام المعدة، والتهاب المسالك البولية، وآلام الرأس، وأمراض القلب، والأورام، كما أنه يساعد على تخفيض نسب الكولسترول في الدم، وذلك يقي من العديد من الأمراض.
 إضافة إلى أنه يحتوي على فيتامين "إي" و"سي". مؤكداً على أن الشاي يحمى من تسوس الأسنان، ويحمي من أشعة الشمس الخطرة، كما أضاف "محمد أردوغان" قائلاً: إن لشوائب الشاي نفسها العديد من الفوائد؛ تكمن في استخدام تلك الشوائب في تنعيم اليدين والقدمين، وترطيب الشعر، وفي حالات قضم اللسان، وجروح الجلد، وأيضاً من أجل إنهاء الروائح المنبعثة من الثلاجات.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا