نائب “داوود أوغلو”: أكراد سورية وقفوا مع من لم يعترف بهم!

توجه نائب رئيس الوزراء التركي "بولند أرينج"، مساء أمس الأحد، بانتقاد لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي "PYD" في سورية، لوقوفه بصف نظام بشار الأسد، وتشكيله "كانتونات" في شمال سورية، لافتاً أن الـ "PYD" طلب من تركيا المساعدة عندما هاجم "داعش" "عين العرب" (كوباني) . جاء ذلك في كلمة نائب "داوود أوغلو" في مركز "أتاتورك" الثقافي للمؤتمرات، في ولاية "بورصة" بمناسبة عيد الأضحى المبارك.

هذا وتساءل "أرينج": "لماذا لم يحمكم النظام.. لماذا لم يحتم المدنيون في "كوباني" بـ"كانتون" الحسكة، بدلاً من لجوئهم إلى تركيا، موضحاً أنَّ أنظار أكراد الشرق الأوسط، والعالم تتجه نحو تركيا، فإن كان هناك حامٍ للأكراد في سورية، فهي تركيا". مشيراً إلى أن بعض أكراد سورية، ارتكبوا خطأً من خلال وقوفهم إلى جانب نظام "الأسد" بعيداً عن صف المعارضة السورية، قائلاً: "إن هؤلاء وقفوا مع من كان لا يعترف بهم، ولا ينظر إليهم كبشر منتهزين فرصة منحهم بعض الامتيازات من النظام !".

وأكد "أرينج" أن تركيا أبلغت "صالح مسلم" رئيس حزب "PYD" -خلال زيارته إلى تركيا في وقت سابق- أنه يتعين عليهم أن ينخرطوا في جسم المعارضة السورية، ولا يكونوا شركاء لنظام "الأسد" في ظلمه، مردفاً أنَّ "صالح" أبدى موافقته بادئ الأمر على طلب تركيا، إلا أنهم ذهبوا وتعاونوا مع "الأسد" وشكلوا "كانتونات"، ومجالس ووزارات بشمال سورية، بدعم من النظام. وتابع قائلاً: "إن النظام السوري لم يقف مع الـ"PYD" عندما أصبح تنظيم "داعش" على أبواب "كوباني" التي بقي فيها حوالي 1000 مسلح فقط، ونزح نحو 200 ألف من سكانها تجاه تركيا، ولن يقف معهم في المستقبل"، مضيفاً: "أين "كانتوناتكم"؟.. أين قواتكم المسلحة؟.. أين قوتكم في مواجهة "داعش"؟ إذا كنتم تعلمون بكل هذا لماذا قمتم بعداء تركيا إذاً؟ لماذا وقفتم إلى جانب "الأسد"؟! وهدفتم إلى تشكيل دولة، فالظالم لا يكن صادقاً، ولا يمكن الوثوق به".

 وتساءل "أرينج" لماذا لا يقوم تنظيم الـ "بي كا كا" الإرهابي بتقديم يد العون للأكراد في "كوباني"؟ قائلاً: "هل تعلمون بماذا يبرر أحد هؤلاء الملطخة أيديهم بدماء الجنود الأتراك القابعين في جبال "قنديل" عدم تقديمهم المساعدة للأكراد في "كوباني"؟… إنهم لا يستطيعون القتال في الأراضي المنبسطة، بل يجيدون القتال في الجبال فقط!"، وذكر "أرينج" أنَّ المسلحين الأكراد في "كوباني" طلبوا من تركيا مدهم بالسلاح الثقيل، وفتح ممرات، وتقديم المساعدة لهم.

وعلى الصعيد الداخلي انتقد "أرينج" النائبة في البرلمان التركي عن ولاية "وان" جنوب شرقي تركيا "آيسال طوغلوك"؛ لإلقائها الحجارة على الجنود الأتراك "الذين قدموا المساعدة للاجئين الأكراد القادمين من سورية، وحملوا كبار السن على ظهورهم، وقدموا للأطفال المأكل والمشرب، بدلاً من أن تقوم النائبة بشكرهم".

المصدر: الأناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا