وزير الداخلية التركي: منعنا دخول 6620 شخصاً لأراضينا ورحلنا 1013

تحرير-تركيا بوست

أكد وزير الداخلية التركي، "أفكان آلا"، أن بلاده قدمت منذ البداية موقفا ثابتا في مسألتي مكافحة المنظمات الإرهابية، والتصدي للمحاربين الأجانب، مشيرا إلى أن تركيا حظرت في الآونة الأخيرة دخول أراضيها على 6620 شخصا من 81 دولة، كما قامت بترحيل 1013 آخرين من 73 دولة.

جاء ذلك في التصريحات التي أدلى بها الوزير التركي، في مؤتمر صحفي مشترك، عقده أمس، مع نظيره الفرنسي "برنارد كازنوف"، عقب اللقاء الثنائي الذي جمع بينهما، واستمر ساعتين، في مقر وزارة الداخلية التركية بالعاصمة أنقرة ،التي يزورها "كازنوف" حاليا لإجراء مباحثات رسمية. 

وأوضح "آلا" أن تركيا تعلق آمالا كبيرة على الدول، التي يأتي منها المحاربون الأجانب، مضيفا: "فعلى تلك الدول أن تمنع الأشخاص، الذين لهم علاقة بأي تنظيمات إرهابية من مغادرة أراضيها، وعليها أيضا أن تمد تركيا بالمعلومات اللازمة في زمانه وحينه".

وأشاد الوزير التركي بالعلاقات القائمة بين تركيا وفرنسا، مشيرا إلى أن البلدين حلفاء تربط بينهما روابط تاريخية قديمة موغلة في القدم، وأوضح أنه تناول مع نظيره الفرنسي خلال اللقاء الثنائي سبل التعاون القائم بالفعل بين الوزارتين. فضلا عن المشاكل الأمنية في المنطقة، وسبل حلها، وسبل التصدي للتنظيمات الإرهابية في المنطقة أيضا. 

وأفاد "آلا" أن المشاكل الموجودة بالمنطقة لا تهم تركيا بمفردها، بل العالم أجمع، واصفا تلك المشاكل بـ"الخطيرة"، وأكد أن تركيا حذرت المجتمع الدولي منذ البداية حيال تلك المشاكل قبل تفاقمها لتصل إلى ما وصلت إليه الآن.

ولفت إلى أن تركيا منذ بداية الأزمة السورية وهي تتبع سياسة "الباب المفتوح" حيال اللاجئين السوريين، الذين هربوا من الاشتباكات في بلادهم وقصدوا الأراضي التركية بحثا عن الآمان، بحسب قوله، مؤكدا أن عدد اللاجئين السوريين الموجودين في تركيا تجاوز مليون ونصف المليون شخص. وتقديم المجتمع الدولي المساعدات اللازمة في هذا الشأن أمر ضروري من الناحية الأمنية المشتركة، بقدر أهميته من الناحية الإنسانية".

وشدد "آلا" على إيجابية اللقاء الذي عقده مع نظيره الفرنسي، متابعا لقد قررنا تفعيل بعض الآليات من أجل تعزيز العلاقات الثنائية القائمة بين البلدين من الناحية الأمنية ومكافحة الإرهاب.

ومن جانبه أعرب الوزير الضيف عن عميق شكره لنظيره التركي لحفاوة الاستقبال التي حظى بها والوفد المرافق له، مشيرا إلى أن أجرى لقاءً حميميا يتسم بالأخوة مع الوزير التركي، وأضاف: في حقيقة الأمر نحن على اتصال دائم، وأنا دائما أؤكد أن تركيا قد أبلت بلاءً حسنا بخصوص مسألة اللاجئين السوريين واستقبالها لهم، وتلبية احتيجاتهم.

وأكد "كازنوف" أن بلاده مصممة على المضي قدما في مواجهتها للإرهاب، مضيفا: "فرئيس الدولة عازم بشدة على هذا الأمر، ويجب أن تكون مواجهة الإرهاب هدف مشترك لنا، لذلك لابد من تكثيف الاتصالات بيننا بمرور الأيام لنتعاون بشكل مؤثر في ذلك".

المصدر: الأناضول 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا