“داوود أوغلو” يهنئ الشعب التركي بإطلاق سراح الرهائن

هنأ رئيس الوزراء التركي "أحمد داوود أوغلو" -عبر حسابه في موقع "تويتر"- الشعب التركي بإطلاق سراح الرهائن الأتراك الـتسعة و الأربعين، الذين كانوا محتجزين لدى تتنظيم "داعش" في العراق. 

وشكر "داوود أوغلو" في تغريدته عائلات الرهائن على الثبات الذي أبدته خلال احتجاز أبنائها، وهنأهم بإطلاق سراح أبنائهم. كما شكر رئيس جهاز المخابرات التركي "هاقان فيدان"، وجميع من شاركوا في عملية إنقاذ الرهائن. مشيراً إلى أن الرهائن الأتراك دخلوا الأراضي التركية في تمام الساعة 05:00 من صباح اليوم بالتوقيت المحلي التركي 02.00 تغ.

هذا وقطع "داوود أوغلو" الزيارة الرسمية التي كانو يقوم بها إلى أذربيجان، واستقل الطائرة متجهاً إلى ولاية "أورفا" جنوب تركيا، التي أُرسل إليها الرهائن المحررون.

يشار إلى أن رئيس الوزراء التركي "أحمد داوود أوغلو" أعلن في ساعة مبكرة من صباح اليوم السبت، من العاصمة الأذربيجانية "باكو" إطلاق سراح الرهائن الأتراك الذين كانوا محتجزين في مدينة "الموصل" العرقية منذ نحو 3 أشهر، وعددهم 49 شخصاً، مؤكداً عودتهم إلى تركيا فجر اليوم. 

 وأكد "داوود أوغلو" أنهم تابعوا طيلة ليلة أمس وتحديداً من الساعة 23.30 بالتوقيت المحلي 08.30 تغ، وحتى عودة المحتجزين إلى تركيا عملية إطلاق سراحهم وتطوراتها، لافتاً إلى أن هيئة الاستخبارات التركية لعبت دوراً كبيراً للغاية حتى تم إطلاق سراح الرهائن، وأشار إلى أن الاستخبارات التركية تمكنت من إحضار المواطنين الأتراك إلى وطنهم، من خلال عمل نفذته بأساليبها الخاصة.

وكانت الخارجية التركية قد أفادت في بيان لها يوم 12 حزيران/ يونيو الماضي  أن قوات من تنظيم "داعش" هاجمت مقر القنصلية التركية في "الموصل" شمال العراق، واختطفت الأتراك الذين كانوا في مبنى القنصلية وقتئذ، وعددهم 49 شخصاً، ونقلتهم إلى مكان مجهول، لافتة أن القنصل التركي العام في "الموصل" كان من بين الرهائن. 

                                            

المصدر: الأناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا