مشاكل المسلمين اساسها الجهل بالدين

معتبرا ان اغلب المشاكل التي تحدث للمسلمين في شتى بقاع العالم أساسه عدم فهم أمور الدين والجهل بأحكامه، أكد رئيس هيئة الشؤون الدينية التركية، "محمد غورمز" أنه بدون العلم لا يكون دين، ولا إيمان، موضحاً أن المشاكل الكبرى التي تعيشها البلدان الإسلامية، سببها الجهل بالدين، لافتا إلى أن "العلم، والدين، صنوان لا يفترقان، والدين المنفصل عن العلم، يقضي على إمكانيات الإنسان وقدراته".

ولفت "غورمز"، أن "الدين هو منظومة القيم التي تبني الانتماء، والهوية"، مؤكدا أن "الإيمان أكبر من أن يحبس في القلب، والإسلام دين يعتبر فعل صغير كإماطة الأذى عن الطريق شعبة من شعب الإيمان، وهو دين يعتبر مساعدة الناس، ومداواة جروحهم، وخدمتهم عبادة". مشيرا خلال افتتاحه لمدرسة دينية في ولاية بورصة شمال غرب تركيا، أن "الشؤون الدينية التركية"، لم تعد مؤسسة تقدم الخدمات الدينية للمواطنين الأتراك فحسب، بل إنها تقوم بذلك في (100) دولة و(120) نقطة في العالم.

وأضاف "غورمز"، أن "الهيئة باتت مرجعا لـ (20) مليون مسلم روسي، وأصبحت المكان التي يلجأ إليه مواطنو جمهوريات آسيا الوسطى التركية، لتحصيل العلوم الدينية، بعد أن قبعت (100) عام تحت الحكم الشيوعي، كما أن المسلمين في البلقان يرسلون أبنائهم إلى تركيا ليتعملوا فيها ليعودوا إليها أئمة، ومفتين".

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا