أردوغان يدعو “مجموعة مينسك” لعدم المماطلة في حل مشكلة “قره باغ”

أردوغان يدعو
أردوغان يدعو "مجموعة مينسك" لعدم المماطلة في حل مشكلة "قره باغ"

أردوغان يدعو “مجموعة مينسك” لعدم المماطلة في حل مشكلة “قره باغ”

ترك بوست

أردوغان يدعو “مجموعة مينسك” لعدم المماطلة في حل مشكلة “قره باغ”

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الأربعاء، “مجموعة مينسك” إلى عدم المماطلة في حل مشكلة إقليم قره باغ الأذربيجاني، المحتل من قبل أرمينيا.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع الكتلة النيابة لحزب العدالة والتنمية، في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة.

وقال أردوغان: “إذا كان هناك حقوق إنسان وديمقراطية في العالم، وإذا كنتم مكلفين بحل هذه المشكلة (احتلال أرمينيا لقره باغ) ضمن ثلاثية مينسك منذ 30 عاما، فما يجب أن تقوموا به هو ليس المماطلة، وإنما إنهاء هذه المفاوضات وإعادة الأراضي لأصحابها”.

وأشار إلى وجود نحو 100 ألف مواطن تركي من أصل أرمني يعيشون في تركيا، مشددا أنهم يستفيدون من كافة الإمكانات في البلاد.

وأردف: “لم نتخذ أبدا موقفا سلبيا تجاههم، ولكن مع الأسف الأرمينيون طردوا أشقاءنا الأذربيجانيين من قره باغ عبر احتلالها، واضطروا إلى مغادرة أراضيهم”.

وبيّن أن النضال الذي يقوده الأذربيجانيون حاليا هو من أجل استعادة أراضيهم المحتلة ولا شيء آخر، مضيفا: “وثلاثية مينسك لا يزالون يتجاوزون هذا الأمر من خلال المماطلة، فهل تستمر مفاوضات 30 عاما؟ إنها 30 عاما من المماطلة”.

وتمنى أردوغان القوة والنصر للأذربيجانيين في دفاعهم عن وطنهم.

أردوغان: لو كان هدف الدول التي تضغط على أذربيجان وقف الاشتباكات حقاً لكانت أوقفت أرمينيا عند حدها

وأردف:” هدف الدول التي تضغط على أذربيجان بإصرار رغم أن أرمينيا هي الطرف المعتدي والذي يخرق وقف إطلاق النار، ليس وقف الاشتباكات، ولو كان الأمر كذلك، لكان يجب وقف أرمينيا عند حدها وهي الجانب الذي يعتدي بالأسلحة الثقيلة والصواريخ البالستية على المناطق المدنية في أذربيجان”.

وأكد أنه من غير المجدي توقع من يتجاهل الظلم والمذابح والممارسات غير الشرعية في الأراضي الأذربيجانية المحتلة على مدى 30 عامًا أن يتحلى بالعدالة والإنصاف اليوم، مشددًا أن التجارب أظهرت أن الحصول على الحقوق لا يمكن أن يتحقق إلا عبر النضال.

وبيّن أن تركيا ستواصل الوقوف إلى جانب أذربيجان حتى النهاية بإمكاناتها وبقلبها. 

وفي 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، أطلق الجيش الأذربيجاني عملية في “قره باغ”، ردا على هجوم أرميني استهدف مناطق مدنية، تمكن خلالها من تحرير مدينة جبرائيل، وبلدة هدروت، وأكثر من 30 قرية من الاحتلال الأرميني.

ووفق النيابة العامة الأذربيجانية، أسفرت هجمات الجيش الأرميني عن مقتل 43 مدنيا، وإصابة 206 آخرين بجروح منذ 27 سبتمبر.

والجمعة، تم التوصل إلى هدنة إنسانية بعد اجتماع ثلاثي مطول عقد في موسكو، بين وزراء خارجية أذربيجان وأرمينيا وروسيا.

لكن أرمينيا خرقت الهدنة بعد أقل من 24 ساعة بقصفها مدينة كنجة بالصواريخ، ما أسفر عن مقتل 10 مدنيين وإصابة 35 آخرين.

وفيما يخص التطورات شرقي البحر المتوسط، أكد أردوغان أن تركيا ستواصل بشكل عملي إظهار الرد الذي تستحقه اليونان وقبرص الرومية اللتان لم تفيا بوعودهما في المباحثات ضمن إطار الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي “ناتو”.

أردوغان: منطقة مرعش تابعة لجمهورية شمال قبرص التركية

وبشأن منطقة مرعش المغلقة بالجزء التركي من جزيرة قبرص، أكد أردوغان أنها تابعة لجمهورية شمال قبرص التركية.

وأوضح أن افتتاح منطقة مرعش المغلقة تعتبر نقطة تحول تاريخية من أجل قبرص، مشيرًا إلى أن الغرب واليونان والإدارة الرومية في الجزيرة منزعجون من ذلك. 

وخاطب أردوغان القبارصة الأتراك قائلًا: “أتوجه لأبناء جلدتنا في شمال قبرص، لأخوتنا الأتراك هناك، وأقول لهم هذه الأرض لكم، فحافظوا عليها، وقفوا مع الإرادة السياسية التي تحافظ على هذه الأرض”. 

وفتحت قبرص التركية الخميس، جزءا من منطقة “مرعش” المغلقة بمدينة “غازي ماغوصة” شرقي البلاد، بعد إغلاق دام 46 عاما.

وأغلقت منطقة “مرعش” بموجب اتفاقيات جرى عقدها مع الجانب القبرصي الرومي، عقب “عملية السلام” العسكرية التي قامت بها تركيا في الجزيرة عام 1974.

ومنذ 1974، تعاني جزيرة قبرص من انقسام بين شطرين، تركي في الشمال ورومي في الجنوب، وفي 2004 رفض القبارصة الروم خطة قدمتها الأمم المتحدة لتوحيد شطري الجزيرة.

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا