أذربيجان: الحكومة الأرمينية تتبنى فكرا إرهابيا

أذربيجان: الحكومة الأرمينية تتبنى فكرا إرهابيا
أذربيجان: الحكومة الأرمينية تتبنى فكرا إرهابيا

أذربيجان: الحكومة الأرمينية تتبنى فكرا إرهابيا

ترك بوست

أذربيجان: الحكومة الأرمينية تتبنى فكرا إرهابيا

قال وزير الخارجية الأذربيجاني جيهون بيراموف، إن إدراة يريفان صاحبة فكر إرهابي، ولا خطوط حمراء لديها في سبيل تحقيق أهدافها.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده الوزير الأذربيجاني الثلاثاء، مع نظيره التركي مولود تشاووش أوغلو، في العاصمة باكو.

وأعرب بيراموف عن شكره لتركيا وشعبها للدعم الذي أظهرته خلال عملياتها المضادة لتحرير أراضيها من الاحتلال.

وأوضح أن سبب النزاعات هو عدم حل مشكلة إقليم “قره باغ” منذ 30 عاما، وعدم تنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي بإنهاء الاحتلال دون قيد أو شروط.

وأضاف أن رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان الذي وصل إلى السلطة عام 2018، وجه ضربة قوية لعملية التفاوض وأصبحت بلا معنى.

وأشار أن الوجود العسكري الأرميني غير الشرعي على الأراضي الأذربيجانية هو أكبر تهديد وخطر لكل من أذربيجان والمنطقة.

وذكر أن الجيش الأرميني استهدف المدنيين منذ اليوم الأول للنزاع، مشيرا أن هذا التكتيك ليس بجديد على أرمينيا فهي استخدمته في التسعينات وتقوم بتذعير المدنيين لتحقيق أهدافهم.

ولفت إلى سقوط 27 مدنيا وجرح 143 آخرين منذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي.

وبيّن بيراموف أن إطلاق أرمينيا لصواريخ بعيدة المدى على مدن أذربيجانية بعيدة عن خط المواجهة، يهدف إلى تمكين أذربيجان من فتح نيران مضادة لجذب أطراف ثالثة للنزاع.

وأضاف أن “إدراة يريفان ليس لديها خطوط حمراء في تحقيق أهدافها، وإطلاق النار على مسافة 100-200 كيلو متر من خط المواجهة مؤشر على طريقة تفكيرهم، فلدى إدراة يريفان فكر إرهابي”.

وشدد على ضرورة إخراج الوحدات العسكرية غير الشرعية للدول الأجنبية من أراضي أذربيجان، لضمان أمن موطني بلاده وإبعاد خطرها عن الدولة والشعب والمنطقة.

ومنذ 27 سبتمبر/ أيلول الماضي، تتواصل اشتباكات على خط الجبهة بين البلدين، إثر إطلاق الجيش الأرميني النار بكثافة على مواقع سكنية في قرى أذربيجانية، ما أوقع خسائر بين المدنيين، وألحق دمارا كبيرا بالبنية التحتية المدنية، بحسب وزارة الدفاع الأذربيجانية.

وردا على الاعتداءات الأرمينية، نفذ الجيش الأذربيجاني هجوما مضادا، تمكن خلاله من تحرير قرى عديدة في مناطق فضولي وجبرائيل وترتر من الاحتلال الأرميني، بحسب ما أعلنته باكو.

وتحتل أرمينيا منذ عام 1992، نحو 20 بالمئة من الأراضي الأذربيجانية، التي تضم إقليم “قره باغ” و5 محافظات أخرى غربي البلاد، إضافة إلى أجزاء واسعة من محافظتي “آغدام” و”فضولي”.

 

المصدر: الاناضول

 

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا