شركة تركية تعتزم إنتاج أجهزة محاكاة للمركبات العسكرية

شركة تركية تعتزم إنتاج أجهزة محاكاة للمركبات العسكرية
شركة تركية تعتزم إنتاج أجهزة محاكاة للمركبات العسكرية

شركة تركية تعتزم إنتاج أجهزة محاكاة للمركبات العسكرية

ترك بوست

شركة تركية تعتزم إنتاج أجهزة محاكاة للمركبات العسكرية

تعتزم شركة “سيم سوفت” (Simsoft) التركية لصناعة أجهزة المحاكاة العسكرية، تنفيذ مشروع محاكاة شامل جديد، لزيادة أمان المركبات المدرّعة التكتيكية التي تم تطويرها من قبل مصانع الدفاع التركية، ودخلت ملاك قوات الأمن.

وفقًا للمعلومات فإن المشروع الذي تعتزم شركة “سيم سوفت” تنفيذه، يهدف إلى زيادة الكفاءة في تدريب سائقي المركبات المدرعة التابعة للشرطة والجيش، لاسيما ذات العجلات التكتيكية ومركبات الخدمات الإدارية.

وبحسب المعلومات فإن المشروع يشمل المركبات “كوبرا 1″ (Cobra I) و”كوبرا 2″ (Cobra II)، و”قنفذ 1″ (Kirpi I)، و”قنفذ 2″ (Kirpi II)، و”أجدر يالجين” (Ejder Yalçın) و”فوران” (Vuran).

كما سيعمل المشروع على تطوير جهاز محاكاة، وهو عبارة عن مقصورة مغلقة لمركبات عسكرية وخدمات إدارية، بهدف زيادة كفاءة ومهارات المتدربين على قيادة المركبات.

 

المعطيات تفيد أن المشروع يمكّن جميع الأفراد، الذين يشكلون طاقم المركبة، من تلقي التدريبات بما يتماشى مع سيناريوهات الحياة الواقعية، وبالتنسيق مع توجيهات القائد والسائق، من خلال التواصل المتبادل باستخدام أنظمة حقيقية.

المديرة العامة لشركة “سيم سوفت” كوكجه يلدرم قالقان، قالت إن الشركة “تعمل في مجال إنتاج أنظمة وأجهزة محاكاة التدريب منذ أكثر من 14 عامًا”.

وأضافت “لدى الشركة مجموعة واسعة من المنتجات، وفريق العمل في الشركة طور أجهزة محاكاة للمركبات البرية والبحرية في مجال الدفاع، ومجموعة واسعة من مركبات الخدمة للمناطق المدنية ومعدات البناء”.

وذكرت أنه “باستخدام أجهزة المحاكاة، يمكن زيادة كفاءة التدريب، وتكرار بعض التدريبات الخاصة عدة مرات للحصول على نتائج أفضل، إضافة إلى إجراء تدريبات على مواقف وظروف مختلفة والتقليل من تكاليف الصيانة”.

وتابعت: “على سبيل المثال، التدريب على استخدام عربة مدرعة أو حافلة في طقس مثلج أو جليدي، هو عملية صعبة لا يمكن القيام بها بشكل متكرر، إلا أن أجهزة المحاكاة تمنح المتدربين هذه الفرصة وبشكل متكرر”.

 

قالقان أشارت كذلك إلى أن “الشركة تعمل في الوقت الراهن على تنفيذ مشروع محاكاة شامل، لزيادة أمان المركبات المدرّعة التكتيكية التي تم تطويرها من قبل مصانع الدفاع التركية ودخلت ملاك قوات الأمن”.

وأردفت “المشروع يهدف إلى زيادة الكفاءة في تدريب سائقي المركبات المدرعة التابعة للشرطة والجيش، ولاسيما المركبات ذات العجلات التكتيكية ومركبات الخدمات الإدارية”.

ولفتت إلى أن المشروع “يعتبر من أبرز المشاريع التي تزيد من كفاءة المتدربين على قيادة المركبات العسكرية ومركبات الخدمات المدنية الخاصة بقوات الأمن”، معربة عن اعتقادها بأن “المشروع سيكون خطوة ناجحة تساهم في زيادة جودة التدريب على قيادة المركبات العسكرية، وتلك التابعة لوزارة الداخلية”.

ونوهت إلى أن المشروع “سيوفر تدريبات متكاملة ليس فقط للسائق، بل أيضًا لأفراد الطاقم المرافق في المركبة، من خلال التواصل المتبادل باستخدام أنظمة حقيقية”.

وفي نفس السياق، أوضحت قالقان أنه “في إطار المشروع، سيتم إجراء اختبارات وتدريبات على تعامل المركبة والطاقم مع ظروف عملياتية مختلفة، في أوقات الهجوم والكمين، وحقول الألغام، وانفجار المتفجرات اليدوية، والتحرك ضمن المناطق السكنية”.

وزادت “بهذه الطريقة، سيضمن جهاز المحاكاة إجراء التدريبات من خلال إنشاء سيناريوهات يصعب إنشاؤها في الحياة الواقعية”، مشيرة إلى أن “النظام سيشمل أيضًا أنظمة التقييم والإبلاغ، حيث يمكن مراقبة عملية تطور كفاءة الأفراد المتدربين بعد عملية التدريب التي تلقوها في أوقات مختلفة”.

وأشارت إلى أن “أجهزة المحاكاة التي تنتجها (سيم سوفت) تمكن المتدربين من اختبار العمل على الآليات والمركبات في مختلف الظروف الجوية والتضريسية”.

كما ذكرت قالقان أن “جميع الأقسام والأجهزة الفرعية التي تدخل في صناعة أجهزة المحاكاة، تم تصنيعها محليًا في مصانع ومختبرات الشركة”.

وختمت بالقول “جهاز المحاكاة الذي تعتزم الشركة طرحه، سيلبي حاجة مهمة لقوات الأمن والجيش في مجال التدريب، في تركيا والعالم، ويساهم في زيادة صادرات الشركة، وتلبية احتياجات المستخدمين المحليين والدوليين”.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا