“الناتو”: نولي أهمية كبيرة لتركيا لمساهماتها الكبيرة

"الناتو": نولي أهمية كبيرة لتركيا لمساهماتها الكبيرة

“الناتو”: نولي أهمية كبيرة لتركيا لمساهماتها الكبيرة

ترك بوست

“الناتو”: نولي أهمية كبيرة لتركيا لمساهماتها الكبيرة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، ينس ستولتنبرغ، إن الحلف يولي أهمية كبيرة لتركيا، وأنها قدمت مساهمات كبيرة لأمن الحلف المشترك.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك الإثنين، مع وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو بمقر الخارجية التركية في أنقرة.

وأشار ستولتنبرغ إلى مساهمة تركيا في مكافحة جائحة كورونا قائلا: “قدمت تركيا مساهمات كبيرة للحلفاء خلال جائحة كورونا عبر تقديمها الدعم الكبير”.

ولفت إلى أن تركيا إحدى الدول التي تقدم أكبر مساهمة لبعثة الحلف في أفغانستان، إضافة إلى توفير الظروف اللازمة للسلام، فضلا عن المساهمة في كوسوفو والعراق ومكافحة الإرهاب.

وحول عملية فض النزاع بين تركيا واليونان، أشار ستولتنبرغ إلى إنشاء خط اتصال ساخن بين البلدين مفتوح على مدار الساعة، بهدف الحد من وقوع حوادث ومخاطر في المنطقة.

وأضاف أن إنشاء الخط الساخن سيتم تنفيذه بطريقة بناءة لإجراء محادثات بين البلدين في مقر الحلف.

وأعرب عن ترحيبه بجهود الطرفين لتخفيف التوتر، مؤكدا أن عملية فض النزاع تسهم في فتح المجال أمام الجهود الدبلوماسية.

وأشار أن الخلافات القائمة يمكن التعامل معها من خلال المفاوضات في إطار تضامن الحلف وروح القانون الدولي.

وبخصوص استلام تركيا منظومة الدفاع الجوي الروسية” S-400″، قال ستولتنبرغ، إن هذا يشكل تهديدا لطائراتنا، فضلا عن التهديد بفرض عقوبات من الولايات المتحدة.

وأضاف: “لا يمكن دمج المنظومة الروسية في أنظمة الدفاع الجوي والصاروخي للحلف، ولهذا أدعو تركيا والحلفاء إلى محاولة إيجاد حلول بديلة”.

وذكر أنه بحث مع تشاووش أوغلو التطورات في ليبيا وسوريا والأحداث الجارية في إقليم “قره باغ”، معربا عن قلقه من تزايد الهجمات في الآونة الأخيرة.

وطالب ستولتنبرغ الأطراف لوقف إطلاق النار والسعي إلى حل سلمي، داعيا تركيا لاستخدام خبرتها في تهدئة التوتر.

يشار أن ستولتنبرغ سيتوجه، الثلاثاء، إلى العاصمة اليونانية أثينا، للقاء رئيس الوزراء كرياكوس ميتشوتاكيس، ووزير الخارجية نيكوس دندياس، ووزير الدفاع نيكوس باناغيوتوبولوس.

وتشهد منطقة شرق المتوسط توترا إثر مواصلة اليونان اتخاذ خطوات أحادية مع الجانب الرومي من جزيرة قبرص، وبعض بلدان المنطقة بخصوص مناطق الصلاحية البحرية. 

كما تتجاهل أثينا التعامل بإيجابية مع عرض أنقرة للتفاوض حول المسائل المتعلقة بشرق المتوسط، وبحر إيجة، وإيجاد حلول عادلة للمشاكل. 

فيما يجدد الجانب التركي موقفه الحازم حيال اتخاذ التدابير اللازمة ضد الخطوات الأحادية.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا