حقائق عن تورغوت أوزال.. الرجل الذي زرع البذور التي قطف منها اردوغان الثمر

حقائق عن تورغوت أوزال.. الرجل الذي زرع البذور التي قطف منها اردوغان الثمر
حقائق عن تورغوت أوزال.. الرجل الذي زرع البذور التي قطف منها اردوغان الثمر

حقائق عن تورغوت أوزال . . الرجل الذي زرع البذور التي قطف منها اردوغان الثمر

ترك بوست

محمد جنبكلي

حقائق عن تورغوت أوزال . . الرجل الذي زرع البذور التي قطف منها اردوغان الثمر

اليوم سيكون لدينا سلسلة حقائق عن تورغوت أوزال، الرجل الذي زرع البذور ، التي قطف منها اردوغان الثمر، في العهد الحالي.

أجمل ما في حقبة تورغت اوزال

انها أتت بعد انقلاب دامي كلف تركيا الكثير واعادها عشرات السنين للوراء، لكم ان تتخيلو ان كنعان الذي قاد انقلابا دمويا في تركيا وبدعم امريكي ايضا، قام بفضائع بحق الاتراك، لا يتصورها عقل، ولم نسمع شيئا اسمه حقوق الانسان آنذاك.

تصوروا ان في انقلاب ايفرين تم الغاء العمل بالدستور، إغلاق كافّة الاحزاب السياسية،، ومراقبة زعماء الأحزاب بشكل دقيق مُحاكمتهم تخيلوا ان في انقلاب كنان ايفرين المبارك امريكيا تم اعتقال ومحاكمة 650الف تركي وسحب الجنسية من 14 ألف شخص واعلان الاحكام العرفية التي استمرت 7 سنوات.

تخيلوا ان في انقلاب ايفرين المبارك امريكيا تم حكم على 517 شخص بالاعدام وطرد ما يقارب 30 ألف شخص من أعمالهم من دون وجود مبرّرات قانونية وإغلاق عدد كبير من الجمعيات والمؤسسات ومنع مايقارب 937 فلم سنمائي من العرض و وايقاف 300 صحيفة، نعم لم نكن نسمع شيئا آنذاك اسمه حقوق الانسان.

الصراع العلماني الاسلامي

بالرغم من الانقلاب الدامي الذي قام به ايفرين، وسجن الالوف ومئات الاعدامات، ظل الصراع قائما بين الاسلاميين والعلمانيين في تركيا، بل اشتد بشكل كبير، وكان اوزال انذاك نائب رئيس الوزراء، لكنه تم اجباره على الاستقالة.

اوزال قام بعدها فورا بانشاء حزب الوطن، في نفس الوقت الذي كان فيه ايفرين قائد الانقلاب الدموي رئيسا للجمهورية، نعم لقد دخل اوزال انذاك في انتخابات ديمقراطية بحزبة الجديد، والذي لم يمضي شهور على تاسيسه ليكتسح الانتخابات التركية من قبضة العسكر ويحقق فوزا ساحقا، على الاحزاب المنافسة.

العجيب هنا: ان اوزال كان يدعي انه ليبرالي، ولكنه كان اسلاميا في نفس الوقت، اي انه كان يصلي علنا، وحتى انه حج 3مرات، بل وشهد في عهده انتشار كبير للحركات الاسلامية بشكل غير مسبوق ، اي ان حتى مندريس لم يصل لهذا الحد، فلماذا اذا لم يتصادم مع الجيش لسنوات كبيرة.

الاسرار التي جعلت اوزال يستمر في الحكم دون صدام مع الجيش

لقد كان اوزال يؤكد في العلن انه شخص ليبرالي التوجه، لكنه في نفس الوقت لم يستطع اخفاء ميوله الاسلامي طيب هل كان ذلك خافيا على امريكا التي دعمت الانقلاب، الذي جاء بعده اوزال بالطبع لا: فامريكا كانت ترى في اوزال فرصة كبيرة

فهي انذاك كانت في حرب بافغانستان، ووجود شخص كاوزال، ينمي الجهاديين في تركيا كبقية البلدان الاسلامية وذلك لتوسيع المشاعر الدينية المسلمة لتغذية المجاهدين بافغانستان.

للعلم اوزال كانت امه كردية، وابوه تركي، عائلته كانت متدينة جدا، وهو كان نقشبنديا ، وهو ينتمي لليمين…!

اوزال تبنى سياسة اصلاحية كبيرة في تركيا، وكانت اهتماماته كبيرة جدا بالاقتصاد، بل انه من وضع قواعد واسس الاقتصاد التركي القوي، والذي جنى ثماره اردوغان.

رجل الاصلاح

اوزال كان رجلا اصلاحيا، ففي فترة حكمه شهدت تركيا المزيد من الاصلاحات، وشهد الاعلام مزيدا من الحرية، بل قام خلال فترة حكمه بعقد صلح كبير مع حزب العمال الكردستاني واصدر العفو عن عشرات الآلاف من السجناء السياسيين الأكراد والأتراك عام 1989، ضمنهم قيادات بارزة في العمال الكردستاني،

لكم أن تتخيلوا، أن بعد هذا الخطاب لتورغت اوزال، بعشرين يوما فقط، توفي مسموما اوزال كان اول رئيس مدني لجمهورية تركيا .

اسمعوا ماذا قال…؟

 

المصدر: حساب محمد جنبكلي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا