مسؤول اقتصادي تركي: اتفاقيات لتسهيل التجارة مع الهند

مسؤول اقتصادي تركي: اتفاقيات لتسهيل التجارة مع الهند
مسؤول اقتصادي تركي: اتفاقيات لتسهيل التجارة مع الهند

مسؤول اقتصادي تركي: اتفاقيات لتسهيل التجارة مع الهند 

ترك بوست

مسؤول اقتصادي تركي: اتفاقيات لتسهيل التجارة مع الهند 

تسعى تركيا عبر اتفاق نوايا حسنة وقع مؤخرا، بين مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركية (DEİK)، مع أحد المصارف، لتسهيل وتحسين العلاقات التجارية والاستثمارية بين تركيا والهند.

رئيس مجلس العمل التركي الهندي التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، توفيق دونمز، قال إنهم يهدفون عبر اتفاقية النوايا الحسنة الموقعة بين المجلس وبنك الإمارات دبي الوطني، إلى تسهيل وتحسين العلاقات التجارية والاستثمارية مع الهند.

وفي حديث صحفي، قال دونمز: “الهند تعاني من بعض المشاكل مثل بقية الدول بسبب جائحة كورونا، لكنها تمر بفترة انتقالية يسيرة من خلال اقتصادها القائم على الزراعة والاكتفاء الذاتي، وتعدادها السكاني الحيوي”.

** علاقات متطورة

دونمز تطرق إلى العلاقات الهندية التركية المتطورة، مبينا أنه “أعيد فتح الطيران المدني بين تركيا والهند مؤخرا من جديد”.

وأضاف: “نحن على ثقة أن علاقاتنا التجارية والاقتصادية والثقافية مع الهند، التي وصل عدد السياح القادمين منها إلى 300 ألف سائح في 2019 بزيادة 100 بالمئة خلال سنتين متتاليتين، ستكتسب زخما كبيرا مع عودة الحياة إلى طبيعتها عقب جائحة كورونا”.

وتأتي الهند، التي تسجل واحدا من أفضل معدلات النمو في العالم، ضمن الدول الـ17 الموجودة في الخطة الرئيسية للتصدير الموضوعة من جانب وزارة التجارة التركية، بحسب دونمز.

وتابع: “رغم أن العلاقات التجارية والاستثمارية بين تركيا والهند، اكتسبت زخما في السنوات الأخيرة، إلا أنها مع الأسف لا تعكس الإمكانات الخاصة بكلتا الدولتين، لذا ينبغي أن يكون الهدف في زيادة حجم التجارة بين البلدين”.

** 20 مليار دولار

دونمز أفاد أن “حجم التجارة يبلغ حالياً 8.5 مليارات دولار، والهدف هو الوصول إلى 20 مليار دولار.. زادت الصادرات التركية إلى الهند في قطاع الآلات والأسمنت والمواد الكيميائية غير العضوية بمقدار 1.3 ضعف في السنوات الخمس الماضية”.

وأردوف: “كما ارتفعت صادرات الطاقة إلى الهند من 18 مليون دولار في 2013، إلى 120 مليون دولار حاليا، يضاف لها زيادة صادرات الفواكه المجففة ومنتجاتها والمنتجات المائية والمنتجات الحيوانية والفواكه والخضروات الطازجة”.

وشدد على أن “الشركات التركية الأعضاء في مجلس العمل التركي – الهندي التابع لمجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، تقوم بمشروعات هامة داخل الهند، وأنا على ثقة أن العلاقات التجارية والاستثمارية بين البلدين ستتسارع من خلال التوقيع على مشروعات أكبر”.

المسؤول التركي، أكد أن “جزءا كبيرا من واردات تركيا من الهند، يرجع لاحتياجاتها للمواد الخام. وقطاعات الصحة والغذاء والبناء لديها إمكانات عالية في التجارة بين الهند وتركيا”.

وقال: “هدف مجلس العمل التركي الهندي، هو زيادة حجم التجارة البينية بشكل دائم، من خلال دعم الشركات التي ترغب في دخول السوق الهندية في القطاعات المستهدفة، وتوفير الإمكانات اللازمة لإقامة التعاون الصحيح”.

وتابع: “نواصل جهودنا لتطوير استراتيجيات مربحة للجانبين، ومن شأنها أن تحقق الفائدة لتركيا وأصدقائها الهنود، وذلك من خلال مجموعة متنوعة من الأنشطة والاتفاقيات”.

وزاد: “كشفنا بوضوح عن القضايا الأكثر إشكالية في التجارة الثنائية بين البلدين، في اتفاقية النوايا الحسنة المبرمة مع بنك الإمارات دبي الوطني”

** تعزيز التعاون

دونمز تحدث عن أهمية الاتفاقية بقوله: “بهذه الاتفاقية نكون قد خطونا خطوةً هامة نحو تعزيز التعاون مع بنك الإمارات دبي الوطني الذي تربطه علاقات تعاون مع 15 بنك عام وخاص داخل تركيا، ويقوم بأنشطة تجارية ومصرفية في مدينة مومباي الهندية منذ 2017”.

وأضاف: “أوضح مجلس العمل التركي الهندي لبنك الإمارات دبي الوطني، من خلال هذه الاتفاقية، ضرورة اتخاذ العديد من الخطوات الهامة فيما يتعلق بخطابات الضمان منخفضة التكلفة، والتحويلات المالية السريعة، وإضافة أعضاء مجلس العلاقات إلى قائمة توزيع خدمات الشركات التي يقدمها البنك”.

** مذكرات تفاهم

في ذات الإطار، أوضح دونمز أنهم وقعوا من خلال مجلس العمل أيضا مذكرة تفاهم مع بنك البحرين والكويت، وأن أعضاء مجلس العلاقات الاقتصادية الخارجية التركي، يمكنهم العمل بشكل مهني وخاص مع هذا البنك الذي يمتلك خمسة فروع في أربع ولايات هندية.

وذكر أن المشاكل بين البنوك التركية والهندية تؤثر بشكل سلبي على التجارة الثنائية.

وقال: “كانت مشكلتنا الرئيسية مع البنوك الهندية، هي أنها لا تستخدم شبكات المراسلة الخاصة بها مع البنوك التركية، وبالتالي لا يمكنها العمل معها بشكل مباشر”.

وأضاف: “عندما احتاجت الشركات التركية الراغبة في القيام بأعمال تجارية في الهند إلى ضمانات بنكية، أدى تدخل بنك بلد ثالث يتعاون مع بنوك كلا البلدين إلى زيادة التكاليف بشكل كبير”.

وأردف: “بهذه الاتفاقية نكون قد تجاوزنا كافة المشاكل للأطراف المعنية وعملنا على إزالتها.. نحن على ثقة تامة بأن زيادة هذا النوع من التعاون سيعمل على رفع إحصائيات المعطيات التجارية الثنائية بين البلدين”.

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا