صحيفة: أنقرة ضيقت الخناق على “PKK” بالعراق بفضل تقنياتها

صحيفة: أنقرة ضيقت الخناق على
صحيفة: أنقرة ضيقت الخناق على "PKK" بالعراق بفضل تقنياتها

صحيفة: أنقرة ضيقت الخناق على “PKK” بالعراق بفضل تقنياتها

ترك بوست

صحيفة: أنقرة ضيقت الخناق على “PKK” بالعراق بفضل تقنياتها

ذكرت صحيفة تركية، أن القوات التركية، ضيقت الخناق بشكل كبير على منظمة العمال الكردستاني شمال العراق، وأنشأت قواعد جديدة لها هناك.

 

وقالت صحيفة “صباح” في تقرير صحفي، إن تركيا أنشأت في 37 منطقة مختلفة قواعد لها في شمال العراق، حيث تجري عملياتها البرية بدعم جوي ضد منظمة العمال الكردستاني.

 

وأشارت إلى أن التكتيكات والاستراتيجيات التي اتبعتها القوات التركية، بالتقنيات الجديدة من الأسلحة والتكنولوجيا المتطورة في عملياتها البرية، حشرت منظمة العمال الكردستاني في الزاوية.

 

ولفتت إلى أنه بفضل القواعد العسكرية للقوات التركية، من باشيكا إلى إربيل، ومن صوران إلى داهوك، فقد حوصرت المنظمة الكردية المسلحة في منطقة ضيقة.

 

وأضافت، أنه بينما تتكبد المنظمة خسائر فادحة يوما بعد يوم، فإن المخابرات والقوات التركية، تقوم بوضع التكتيكات والاستراتيجيات، من خلال مراقبة تحركاتها في المنطقة لتنفيذ العمليات العسكرية ضدها. 

ولفتت إلى أن المنظمة الكردية المسلحة، تعرضت لأكبر ضربة في السنوات الأخيرة، خلال مجموعة من عمليات “المخلب” التي نفذتها القوات التركية في عام واحد. 

 

وفي 17 حزيران/ يونيو الماضي، أطلقت تركيا عملية “مخلب النمر” في منطقة “حفتانين” شمال العراق، ضد عناصر “بي كا كا”، وغيرها من التنظيمات الإرهابية، بعد “مخلب النسر” التي انطلقت في 15 من الشهر ذاته.

 

وأوضحت الصحيفة، أنه في تسعينيات القرن الماضي، كانت العمليات التركية عبر الحدود محدودة لمدة 15- 45 يوما، ولم تكن تحقق تلك العمليات نتائج فعالة إلا في أجزاء معينة من الحدود.

 

وأشارت إلى أن مسلحي منظمة العمال الكردستاني، الذين كانوا يفرون لداخل العراق، بسبب العمليات، يعودون من جديد لمنازلهم بعد انتهائها.

 

وكان إرهابيو حزب العمال الكردستاني، الذين كانوا يفرون بسبب العمليات التركية، يعودون إلى مناطقهم السكنية بعد انتهاء كل عملية.

 

وأكدت الصحيفة، أن الجيل الجديد من الأسلحة التركية الوطنية، لاسيما المسيّرات شكلت كابوسا بالنسبة للمنظمة الكردية المسلحة.

 

وأشارت إلى أن القوات التركية، استبدلت في عملياتها ضد العمال الكردستاني، طائرات كوبرا، بالطائرات الهجومية “تي 129″، وأصبح لديها سرب مكون من 57 منها في العمليات التي تنطلق عبر الحدود.

 

ولفتت إلى أنشطة المسيرات التركية المسلحة وغير المسلحة، ومنها بيرقدار “تي بي2″، جعلت المسلحين غير قادرين على التحرك، بفعل تلك المسيرات التي تجمع المعلومات وتغير على مقرات المنظمة وتدمرها.

 

وأوضحت أن المسيرات التركية الاستكشافية باتت تحلق في المنطقة لمدة 24 ساعة على مدار الأسبوع، حتى في أوقات الظلام.

 

وأضافت، أن القوات التركية، التي تمكنت من السيطرة على نقاط عدة في شمال العراق، تمكنت من قطع روابط الاتصالات بين عناصر المنظمة والفصل بين مناطق تواجدها.

 

وأوضحت، أنه “تم إنشاء ست قواعد عسكرية في منطقة هفتانين التي تم تطهيرها من الإرهابيين الواقعة مقابل جبل جودي”، و12 قاعدة دائمة ممتدة من وادي متينا وشمالها في هكاري، حتى المنطقة الممتدة لـ”أفاشين باسيان” والزاب، وتسع قواعد عسكرية في منطقة وادي هاكورك التي تعد بوابة جبال قنديل.

 

ولفتت إلى أن ذلك لم يقتصر فقط على المناطق الحدودية، فقد أنشأت القوات التركية خمس قواعد لها في العمق بمنطقة باتيفا في زاخو.

 

وأشارت إلى أن القوات التركية أنشأت قواعد عسكرية لها في صوران، وإربيل وداهوك وزاخو في عمق الشمال العراقي.

 

وختمت الصحيفة، بأنه ولمنع خطوط التواصل بين المنظمة الكردية المسلحة في سنجار وقنديل، أنشأت القوات التركية قاعدة عسكرية لها في بلدة باشيكا.

 

يشار إلى أن بغداد اعترضت على العملية العسكرية التي تشنها تركيا شمال العراق، وطالبت بسحب قواتها من الأراضي العراقية.

 

المصدر: عربي21

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا