بنجاح في تركيا.. بريطانية تخضع لعدة عمليات جراحية في آن واحد

بنجاح في تركيا.. بريطانية تخضع لعدة عمليات جراحية في آن واحد
بنجاح في تركيا.. بريطانية تخضع لعدة عمليات جراحية في آن واحد

بنجاح في تركيا.. بريطانية تخضع لعدة عمليات جراحية في آن واحد

ترك بوست

بنجاح في تركيا.. بريطانية تخضع لعدة عمليات جراحية في آن واحد

خضعت مارغريت أليس بينغ، وهي بريطانية، لأكثر من عملية جراحية خطيرة في آن واحد، على أيدي أطباء أتراك في إحدى مستشفيات مدينة إسطنبول، وتكللت جميعها بالنجاح، واستعادت عافيتها.

“بينغ” (66 عاما) جاءت إلى تركيا إثر تدهور صحتها، وقصدت مستشفى “ميديبول ميغا” (Medipol Mega)، ليكتشف الأطباء وجود ورم في كليتها بات يهدد القلب.

هذه الخطوة الجراحية “التاريخية” استمرت أكثر من ثماني ساعات، وتميزت بأنها شهدت إجراء أكثر من عملية جراحية في آن واحد، وفي مجالات مختلفة.

وأجرى هذه العمليات الجراحية كبار الأطباء في أقسام القلب والأوعية الدموية وجراحة المسالك البولية وزراعة الأعضاء لدى مستشفى “ميديبول ميغا”.

وتكللت كل العمليات الجراحية بالنجاح، وتم التخلص من الأورام الموجودة في كلية وكبد وقلب ورئتي المريضة البريطانية.

وتستعد “بينغ” لمغادرة المستشفى، خلال يومين، حيث تتماثل للشفاء شيئا فشيئا.

وقالت إنها راجعت أطباء في إدارة قبرص الرومية بخصوص مرضها، ولم تحصل على النتيجة المرجوّة.

وأضافت أنها راجعت طبيبا آخر في قبرص الرومية، فأوصاها بالتوجه إلى إسطنبول لتلقي العلاج.

وأشارت إلى أن الأطباء أوضحوا لها خطورة العملية الجراحية، وأنها قد تفقد حياتها، نظرا لأن العملية تتضمن إزالة ورم من القلب أيضا.

وأوضحت أنها قبلت بإجراء العملية الجراحية على أيدي الأطباء الأتراك في مستشفى “ميديبول ميغا”، وتكلل الأمر بالنجاح، وبدأت تستعيد عافيتها.

وأعربت “بينغ” عن شكرها وامتنانها للأطباء الأتراك إزاء ما بذلوه من جهود كي تستعيد عافيتها.

وأردفت قائلة: “لم أكن أتوقع أن الأطباء الأتراك ماهرين لهذه الدرجة. شعرت بالدهشة لدى وصولي لأول مرة إلى هنا (المستشفى التركي) إزاء ما رأيته منهم من مهارة وإتقان للعمل.”

ونصحت المواطنة البريطانية من يعانون من أمراض بتلقي العلاج في تركيا.

** معدات متطورة وفريق ماهر

قال الأستاذ الدكتور، خليل ترك أوغلو، رئيس قسم جراحة القلب والأوعية الدموية لدى مستشفى “ميديبول ميغا” التركي، إن روح الانسجام بين أعضاء الفريق الطبي الذي أجرى العملية الجراحية، لعب دورا مهما في التوصل إلى النتيجة المرجوّة.

وأضاف ترك أوغلو أن مثل هذه العمليات الجراحية لا يمكن إجراؤها عادة سوى في المراكز الطبية الضخمة، لكونها تتطلب معدات متطورة وفريقا ماهرا.

وأفاد بأنه من المقرر أن تغادر البريطانية “بينغ” المستشفى خلال اليومين المقبلين، بعد بدء امتثالها للشفاء.

وأوضح أن المرحلة التالية للعملية الجراحية، ستتضمن إخضاع المريضة لعلاج فيزيائي، كي تستعيد أعضاؤها حيويتها الكاملة.

** حالة نادرة

فيما قال الأستاذ الدكتور، أوزجان يلدز، أحد أطباء قسم الأورام لدى مستشفى “ميديبول ميغا”، إن الأورام في جسد “بينغ” كانت قد انتقلت إلى القلب، وباتت قريبة من أذين القلب، ما كان يشكل خطرا على حياتها.

وأضاف يلدز أن مثل هذه الحالات الصحية نادرة في علم الطب، والعمليات الجراحية التي خضعت لها المريضة البريطانية “كبيرة ومهمة”.

وختم بأنهم كانوا يواجهون خطر احتمال موت “بينغ”، لكن: “خاطرنا وأجرينا العملية، وتكللت بالنجاح.”

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا