كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟
كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

خاص – ترك بوست 

كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

شهدت منصات البيع بالتجزئة زيادة في حركة الزيارات على المستوى العالمي بنسبة 6% بين شهري (يناير/كانون الثاني) و(مارس/آذار) من العام الجاري 2020. وبشكل عام، حققت مواقع البيع بالتجزئة ما يزيد على 14.34 مليار زيارة في مارس الماضي موازنة بنحو 12.81 مليار زيارة في شهر يناير، بزيادة تُقدّر بنحو 1.53 مليار زيارة خلال أقل من 3 أشهر.

رغم أن هذه الإحصاءات تشير إلى النمو المفاجئ الذي حققه مجال التجارة الإلكترونية والبيع بالتجزئة خلال الربع الأول من العام الجاري 2020 بسبب جائحة انتشار فيروس كورونا المستجد (COVID -19). إلا أنها تدّعم بشدة إحصاءات السنوات الأخيرة التي تشير إلى تنامي لا محدود في سوق التجارة الإلكترونية. لكن، كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال كبير؟

كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟
كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

أيهما أفضل: نموذج الجملة أم البيع الآجل؟

يعد نموذج البيع بالجملة هو أحد أبرز نماذج سلاسل التوريد والإمداد الرئيسية في مجال التجارة الإلكترونية، حيث تعتمد عليه الأغلبية الساحقة من المتاجر الإلكترونية الكبيرة والمتوسطة، لكن هل هو النموذج الأمثل دائمًا؟ حسنًا، حتى تتمكن من إنشاء متجر إلكتروني يحقق النجاح المرجو بالاعتماد على نموذج البيع بالجملة، فلا بد من امتلاكك لرأس مال كبير.

ببساطة، لأن الأمر لن يقتصر على شراء المنتجات وحسب -رغم أن شراء المنتجات ذاتها يحتاج إلى رأس مال ضخم. بل تحتاج إلى رأس مال كافي لتغطية النفقات العامة والنفقات التشغيلية بدءًا من نفقات استئجار مخزن أو مستودع تخزين للمنتجات، ونفقات تعاقد مع أحد خدمات إدارة المخزون، ناهيك عن رواتب الموظفين والعمّال، وتكاليف بناء منظومة الشحن والتوصيل.

لذا، يُعد نموذج البيع بالجملة والتحكم في المخزون نموذج عمل غير مناسب خاصة إن كنت تبحث عن نموذج عمل منخفض التكاليف، أو إن كنت في بداية طريقك في سوق التجارة الإلكترونية وترغب في تقليل المخاطرة والخسائر إلى أدنى حد. على صعيد أخر، يُعد نموذج البيع تحت التصريف أو البيع الآجل هو النموذج الأمثل في هذه الحالة.

يعتمد البيع الآجل بشكل رئيسي على التعاقد مع مزوّد منتجات موثوق لعرض منتجاته على متجرك الإلكتروني، والدفع بعد عملية البيع، بحيث لا تدفع إلا مقابل المنتجات التي ستقوم ببيعها. إذ يستلم منك مزوّد المنتجات طلبات الشراء التي قام بها العملاء على متجرك الإلكتروني، ليتولى بدوره كل شيء نيابة عنك بداية من تخزين المنتجات حتى الشحن والتوصيل إلى الوجهة النهائية للعميل.

يُعد نموذج البيع تحت التصريف أو البيع الآجل هو النموذج الأمثل في هذه الحالة.

بتوضيح أكثر بساطة، يمكّنك نموذج البيع الآجل بالعمل كتاجر تجزئة دون الاحتفاظ بمخزون المنتجات أو حتى شرائها، مع الدفع آجلًا مقابل المنتجات التي تتمكن من بيعها فقط. لذا، يُعد البيع الآجل نموذج مميز للمبتدئين الذين لا يمتلكون أي خبرة مسبقّة ويرغبون في بدء أعمالهم في التجارة الإلكترونية. وغيرهم ممن لا يمتلكون رأس مال ويرغبون في إطلاق مشروع تجاري عبر الإنترنت.

في الوقت الراهن، تعتمد أكثر من 73% من متاجر التجارة الإلكترونية على نموذج البيع تحت التصريف، ومع نمو سوق التجارة الإلكترونية بمعدل 23% سنويًا، فمن المتوّقع أن تزداد شعبية نموذج البيع الآجل بمعدلات بديعة. لكن كيف تبدأ مشروعك التجاري باستخدام نموذج البيع تحت التصريف؟ حسنًا، ثمة 3 خطوات رئيسية يجب اتباعها هي:

1. اختر مزوّد منتجات موثوق

أيً كان مجال التجارة الإلكترونية الذي ترغب في الانطلاق به، فإن مزوّد المنتجات الذي سوف تتعاقد معه يُعد بمنزلة العمود الفقري لمشروعك، وبالتالي لا بد من البحث جيدًا عن موّرد موثوق للتعاقد معه. تتعدد الشركات التي تقدِّم خدمة البيع تحت التصريف، والأغلبية الساحقة منها شركات صينية، وبالتالي لا بد من الانتباه جيدًا أثناء اختيار المورد المناسب.

ثمة العديد من المعايير الجوهرية الذي يجب مراعاتها جيدًا أثناء اختيار مزود خدمة البيع تحت التصريف المناسب، أبرز هذه المعايير هي: ضرورة امتلاك الموّرد خبرة جيدة وسجل أعمال ناجح في مجال البيع تحت التصريف وتوريد المنتجات، مع توفيره خدمة عملاء جيدة. إلى جانب توفير منتجات عالية الجودة بأسعار تنافسية تحقق هامش ربح مرتفع، ناهيك عن الشحن السريع مع رسوم شحن منخفضة.

أحد أبرز الشركات التي تقدِّم خدمة البيع الآجل على الساحة حاليًا هي شركة قنوات التركية التي تُعد بمنزلة منصة متكاملة للبيع بالجملة تضم عدد كبير من الموّرِدين، وتخدم أكثر من 80 ألف رائد أعمال وصاحب مشروع في أكثر من 79 دولة حول العالم، وتساعدهم على المستويين العملي والمهني لإطلاق مشاريع التجارة الإلكترونية الخاصة بهم بنجاح.

لماذا شركة قنوات؟

كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟
كيف تدخل مجال التجارة الإلكترونية بدون رأس مال؟

تقدِّم شركة قنوات باقة متكاملة مصممة بعناية لتلائم احتياجاتك كافة، بداية من التنوع الفريد في المنتجات التي تواكب أحدث صيحات الموضة، والشحن السريع، حتى خدمة العملاء المميزة والحلول المخصصة لتناسب متطلبات شركتك، مثل: عبوات الشحن التي تحمل علامتك التجارية، وحسابات خاصة، وغيرها.

توفر شركة قنوات أكثر من 600 ألف منتج تركي وأوروبي عالي الجودة، بسعر الجملة لكل قطعة ما يمنحك الفرصة لتحقيق صافي ربح يصل إلى 300% لكل قطعة. كما أن حوالي 40% من المنتجات لا يتجاوز سعرها حاجز الـ 10 دولار أمريكي، ما يساعدك على زيادة مبيعاتك وتحقيق المزيد من الأرباح. ناهيك عن أن الدفع لا يتم إلا بعد البيع، واستلام تكلفة المنتجات من عملائك، ما يمنع استنزاف أموالك ويجنبك الاحتفاظ بالمنتجات غير الرائجة.

توفر قنوات كذلك مزية الشحن السريع إلى جميع أرجاء العالم بسعر ثابت 11 دولار للطلب مهما اختلفت الوجهة النهائية أو كان وزن الطلب كبيرًا أو حتى كان الطلب نفسه مكوّن من مجموعة منتجات من موّردين مختلفين، مع الشحن المجاني للطلبات الأعلى من 80 دولار أمريكي. ما يمكّنك دائما من استهداف شرائح مجتمعية ومناطق جغرافية وأسواق ناشئة جديدة.

تتيح قنوات أيضًا إمكانية ربط متجرك الإلكتروني -أيًا كانت طبيعته- مباشرة بقاعدة البيانات الخاصة بها التي تحوي شبكة الموردين وجميع المنتجات. مع توفير التحديث الآلي بشكل يومي لكميات المنتجات المتوفرة في مستودعات الموردين، من خلال نظام أتوماتيكي يربط ما بين مستودعات الموردين وبين قاعدة البيانات المشتركة بين شركة قنوات ومورديها وعملائها.

ليس هذا وحسب، توفر قنوات كذلك كتالوج أونلاين يوضح جميع المنتجات وأكثرها مبيعًا، ناهيك عن أنها توفر وصف جميع المنتجات بعدة لغات من بينها العربية والإنجليزية والتركية، ما يمكنّك من توسيع نطاق عملك واستهداف شرائح مجتمعية مختلفة ومناطق جغرافية أوسع. ناهيك عن أنه سيوفر عليك جهدًا مضاعفًا إذا كان جمهورك في نطاق الوطن العربي.

2. أنشئ موقعًا إلكترونيًا لمتجرك

بعد تحديد سوق واتجاهات التجارة الإلكترونية المناسبة، واختيار مورد موثوق، تأتي الآن مرحلة إنشاء وتأسيس الموقع الإلكتروني لمتجرك. وببساطة أنت لم تعد في حاجة ضرورية إلى امتلاك مهارات برمجية أو توظيف مبرمج أو مطوّر مواقع لإنشاء متجرك الإلكتروني، خاصة مع انتشار الكثير من منصات التجارة الإلكترونية التي تتيح إمكانية تصميم متجر إلكتروني ببساطة عبر خطوات بسيطة.

تنقسم منصات التجارة الإلكترونية الجاهزة إلى نوعين رئيسيين؛ أولهما المنصات المستضافة كليًا التي تتمتع بالبساطة وسهولة الاستخدام، وتركز على المنتجات بحيث توفر الكثير من الأدوات والحلول التي تعزز عملية إدارة المنتجات والمخزون. أبرز أمثلة هذه المنصات هي: شوبيفاي وبيج كوميرس.

وثانيهما هي المنصات ذاتية الاستضافة التي تركز بشكل أكبر على المحتوى، وتتطلّب بعض الخبرة التقنية للقيام باستضافة متجرك وتنفيذه وصيانته. أبرز أمثلة المنصات ذاتية الاستضافة هو أداة الكوميرس المجانية التي تتكامل مع نظام الووردبريس الشهير الذي تعتمد عليه أكثر من 32% من مواقع الإنترنت. كما يمكنك الإستعانة بموردي المنتجات الخاص بك لمساعدتك بتوفير أفضل الخيارات لتصميم وتجهيز موقعك مجانا

3. لا تغفل عن التسويق

بمجرد إطلاق الموقع الإلكتروني لمشروع التجارة الإلكترونية الخاص بك، ستكون الخطوة الأخيرة هي التسويق لمتجرك وجذب العملاء. عملية التسويق هي عملية جوهرية لا يمكن إهمالها لأنها يعتمد عليها نجاح مشروعك، ببساطة لأنك لن تتمكن من بيع المنتجات من خلال متجرك الإلكتروني إن لم يعلم به أو إن لم يزره أحدًا.

تتعدد المقاربات والقنوات التسويقية التي يمكنك استخدامها في الترويج لمتجرك الإلكتروني، وكل منها لها مزاياها الخاصة. لكن أفضل مزيج تسويقي يمكنك الاعتماد عليه هو المزج بين المقاربات التسويقية غير المدفوعة (العضوية) مثل: التسويق بالمحتوى وتحسين محركات البحث والتسويق عبر البريد الإلكتروني، وغيرها من الإعلانات المدفوعة مثل: إعلانات منصات التواصل الاجتماعي والتسويق على محركات البحث.

يتكامل التسويق بالمحتوى وتحسين محركات البحث بشكل وثيق، لذا لا بد أن تركز جهودك التسويقية عليهما عبر إنتاج محتوى عالي الجودة يقدِّم قيمة حقيقية لعملائك ويراعي معايير محركات البحث، سواء إن كان المحتوى الخاص بوصف وتعريف المنتجات نفسها، أو محتوى الموقع والمدونات أو حتى محتوى وسائل التواصل الاجتماعي.

كذلك يُعد التسويق عبر البريد الإلكتروني أحد القنوات التسويقية الهامة شديدة الفعالية، وحاليًا تشمل معظم منصات التجارة الإلكترونية أداة للتسويق عبر البريد الإلكتروني. يمكنك الاعتماد عليها في التواصل مع عملائك بشكل دوري عبر رسائل البريد الإلكتروني لتسليط الضوء على المنتجات الجديدة والمبيعات والمحتوى على موقعك.

ختامًا، رغم أن الأمر قد يبدو صعبًا قليلًا للوهلة الأولى، لكن هذا غير صحيح. فإنشاء متجر إلكتروني ودخول عالم التجارة الإلكترونية اليوم يُعد أسهل من أي وقت مضي، إذ يمكنك تأسيس متجرك وإطلاقه في أيام قليلة بفضل نموذج عمل البيع الآجل الذي تقدِّمه الكثير من الشركات مثل قنوات، وفضل منصات التجارة الإلكترونية سهلة الاستخدام.

المصدر: ترك بوست 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا