غازي عنتاب.. مدينة المتاحف و”فنون الأكل التركي”

غازي عنتاب.. مدينة المتاحف و
غازي عنتاب.. مدينة المتاحف و"فنون الأكل التركي"

غازي عنتاب.. مدينة المتاحف و”فنون الأكل التركي”

ترك بوست

غازي عنتاب.. مدينة المتاحف و”فنون الأكل التركي”

تُشتهر ولاية غازي عنتاب، جنوبي تركيا، بمطبخها الذي يضم أصنافا مميزة من المأكولات المحلية، كما تُعرف بأنها مدينة المتاحف في تركيا، حيث تضم 20 متحفا في مجالات مختلفة.

فالولاية التي شهدت تعايشا بين ثقافات وأديان مختلفة على مر التاريخ، تحتضن متاحف رسمية وخاصة، تتنوع مجالاتها بين التاريخية، والزراعية، والثقافية، وما هو خاص بأكلات الولاية التركية.

وتجذب غازي عنتاب، ملايين السياح المحليين والأجانب سنويا من جميع الأعمار، لزيارة متاحفها العديدة، والاستمتاع بالمطاعم والفنادق والمتنزهات والحمامات التركية المميزة فيها.

** متاحف الطعام

في غازي عنتاب، الزائر مدعو إلى تجربة الأكلات التركية المختلفة، المرتبطة بتاريخ المنطقة وبيئتها، كما أنه مدعو إلى الاطلاع على تاريخ تلك الأكلات، والعناصر المكونة لها.

ففي متحف أمينة غوغوش، يتم عرض تفاصيل مطبخ غازي عنتاب، وأصناف المأكولات فيه، إلى جانب معدات وطرق الطبخ الخاصة بالولاية.

فستق غازي عنتاب الشهير، نال نصيبه أيضا في هذا المجال، وافتتحت الولاية متحفا خاصا به، يستعرض تاريخ هذا النوع من الفستق، وكيفية زراعته ورحلة انتقاله من الأراضي الزراعية إلى الموائد.

وكانت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة “يونسكو”، قد أدرجت غازي عنتاب ضمن لائحة “شبكة المدن العالمية المبدعة” في مجال فن الأكل (غاسترونومي)، وهي المدينة التركية الوحيدة الحاصلة على هذا اللقب.

كما تُلقب غازي عنتاب بـ”عاصمة فنون الأكل” بين المطابخ العالمية الخاضعة لرعاية “يونسكو”، في ما يتعلق بفن الطهي.

** ألعاب وحيوانات

وفي متحف الألعاب، تُعرض الألعاب المستخدمة والرائجة منذ عام 1700، في مشهد يجذب الكبار قبل الصغار من الزوار.

ومن أبرز متاحف الولاية، متحف علم الحيوان والطبيعة، الكائن ضمن حديقة حيوانات غازي عنتاب، التي تعدّ الأكبر في تركيا من حيث المساحة وعدد الحيوانات التي تضمها، والثانية أوروبيا، والرابعة عالميا.

ويستعرض متحف علم الحيوان والطبيعة، الحيوانات المنقرضة والوحشية التي ما زالت موجودة في يومنا الحالي.

وفي خطوة هي الأولى من نوعها في تركيا، شهدت الولاية، افتتاح متحف الآثار الزجاجية في منطقة بالقرب من قلعة غازي عنتاب.

ويضم المتحف، مقتنيات أثرية من الزجاج، تعود إلى العهود الإسلامية، والرومانية.

أما متحف الحمام، الذي شُيد عام 1577، ورُمّم عام 2015، فيعرض نماذج من العمارة والثقافة العثمانية الخاصة بالحمامات.

** الفسيفساء والحرب

ويتصدر قائمة المتاحف، متحف الفسيفساء “زيوغما” الذي يعدّ من أكبر متاحف الفسيفساء في العالم، بمساحة 30 ألف متر مربع.

كما أن المتحف حاصل على الجائزة الكبرى للثقافة والفنون، الممنوحة من قِبل رئاسة الجمهورية التركية.

من أبرز مقتنيات المتحف، الذي جرى افتتاحه رسميا في 9 سبتمبر/أيلول 2011، لوحة “الفتاة الغجرية” الفسيفسائية، وتمثال المريخ، ونوافير عائدة للعهد الروماني.

وتعد الفتاة الغجرية الفسيفسائية، التي اُكتشفت في 1998، أثناء عمليات الحفر والبحث عن الآثار، من أكثر القطع الأثرية التي تجذب اهتمام الزوار في المتحف.

وأُطلق عليها اسم “الفتاة الغجرية”؛ نظرا إلى شعرها المجدول على شكل ضفائر، وعظام خدودها البارزة.

ومن المتاحف العسكرية بالولاية، متحف شاهين بي للكفاح الوطني، ومتحف الديمقراطية 15 تموز، التي تستعرض التاريخ العسكري والحربي للولاية وتروي أسطورة انتصارها على الأعداء.

فيما تتواصل التحضيرات لافتتاح متحف بانوراما 25 ديسمبر، تزامناً مع الذكرى السنوية لتخلّص الولاية من الاستعمار، في 25 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

** مدينة التاريخ

وفي حديث صحفي، قال مدير متحف غازي عنتاب، أوزغور تشوماق، إن “الولاية في مقدمة المدن التي تعكس وتحيي ثقافة المتاحف في تركيا”.

وأضاف تشوماق، أن “متاحف غازي عنتاب، تستقبل سنوياً عشرات الآلاف من الزوار المحليين والأجانب”، مبيناً أن “المتاحف لها دور كبير في التعريف بالمدينة”.

وتتربع ولاية غازي عنتاب على خليج “هاتاي” التركية جنوب شرقي الأناضول، ويعود تاريخها إلى عهد الحثيين الذين أسسوا امبراطوريتهم في بلاد الأناضول نحو عام 1600 قبل الميلاد.

وخضعت غازي عنتاب لاحقا، لسلطة العديد من الإمبراطوريات والدول، التي تعاقبت على بلاد الأناضول.

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا