المنشآت السياحية في كبادوكيا: “صحة الزوار أولا”

المنشآت السياحية في كبادوكيا:
المنشآت السياحية في كبادوكيا: "صحة الزوار أولا"

المنشآت السياحية في كبادوكيا: “صحة الزوار أولا”

ترك بوست

المنشآت السياحية في كبادوكيا: “صحة الزوار أولا”

تقدم المنشآت الفندقية في كبادوكيا بمدينة نوشهير، التي تعد من أحد المراكز السياحية الهامة في تركيا فرصة للسياح لقضاء عطلة صحية في المقام الأول، بعد العودة إلى الحياة الطبيعية عقب كورونا.

وتعتبر نوشهير، إحدى أقل المدن التركية التي سجلت إصابات بفيروس كورونا، طبقاً للموقع الإلكتروني لوزارة الصحة ووفقاً لما أدلى به فخر الدين قوجه وزير الصحة عبر حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقد لاقت التدابير المتخذة في المنشآت الموجودة بالمدينة والتي حصلت على “شهادة السياحة الآمنة” استحسان الزوار القادمين إليها.

ويتم إحضار الزوار الذين قاموا بالحجز من المطار أو محطة الحافلات إلى الفندق بواسطة سيارات معقمة.

ويتم استقبالهم في مدخل المنشأة من قبل الموظفين المختصين وتعقيم حقائبهم وأمتعتهم الشخصية وقياس درجة الحرارة لهم قبل إحضارهم إلى الغرف الخاصة بهم، كما يتم تعريفهم بالقواعد التي يجب عليهم اتباعها.

وتقوم المؤسسات المدرجة في برنامج شهادة السياحة الصحية، الذي بدأته وزارة الثقافة والسياحة، بأعمال التنظيف التفصيلية في الغرف التي يخليها الضيوف من أجل الحفاظ على النظافة في أعلى مستوياتها.

**التعقيم والنظافة على مدار الساعة

وفي تصريحات صحفية قالت غولجان أوزل مديرة قسم الحجوزات بإحدى المنشآت الثلاثة والخمسين الحاصلة على “شهادة السياحة الآمنة” في المنطقة إنهم “بذلوا جهود حثيثة لتقديم خدمة الاستضافة الآمنة للسياح المحليين والأجانب”.

وأوضحت أوزال أن “تركيا تأتي على رأس الدول التي نجحت في مكافحة وباء كورونا”.

وتابعت: “عندما يقوم زوارنا بالقدوم إلى الفندق يتم تعقيم الحقائب الخاصة بهم كما يتم تسليمهم معقم وكمامات، وبعد ذلك يتم قياس درجة حرارتهم ومرافقتهم إلى غرفهم”.

واستدركت: “تحتوي جميع الغرف على مجموعات النظافة الشخصية، كما يتم تعقيم الغرف ومناطق الاستخدام المشترك من قبل موظفينا باستمرار، وفي المسابح المفتوحة يتم إجراء عمليات النظافة والعناية مرة كل 3 أو 4 ساعات”.

وتابعت: “وزاد عدد الحجوزات لدينا في الدقائق الأخيرة من الأيام الحالية، ومنذ ما يقرب من أسبوعين هناك طلب كثير على الحجوزات خلال شهري أغسطس/آب و سبتمبر/أيلول”.

**عطلة آمنة

وأوضح أحمد توتال صاحب فندق في المنطقة أن “الزوار يشاهدون بأعينهم التدابير المتخذة منذ اللحظة التي يدخلون فيها إلى المنشأة وأنهم وجدو ردود فعل إيجابية من قبل الزوار تجاه التدابير التي اتخذوها”.

وأضاف توتال أن “السياح المحليون يشكلون غالبية الزوار وبخاصة في عطلة نهاية الأسبوع”.

ولفت إلى أن “فنادق البوتيك (الفنادق الصغيرة)، يتم فيها مراعاة التباعد الاجتماعي، مقارنة بالفنادق الكبرى، لذلك هناك طلب مكثف على الحجوزات في هذه الفترة، بسبب الثقة الموجودة لدى الزوار”.

وفي سياق متصل أوضح يونس أمره توى بييق مدير أحدى المنشآت في بلدة غورَمه التي تعد أحد المحطات الهامة للزائرين أنه “من الممكن قضاء عطلة آمنة وبكل أريحية في كابادوكيا خلال فترة كورونا”.

وتابع:”عدد الإصابات الموجودة في المنطقة قليل للغاية، ومن المعروف أن ركوب الخيل والدراجات الرباعية وتنظيم جولات المشي في الوديان من الأنشطة التي تُراعى فيها المسافة الاجتماعية، ومن ثم فإن زوارنا يمكنهم قضاء عطلة آمنة وسعيدة بهذه المنطقة.”

** السياح سعداء بقضاء عطلة صحية

وقالت كاثي جاياناما، التي جاءت من المملكة المتحدة لقضاء عطلة مع صديقتها، أن “المنطقة تعد واحدة من أجمل الأماكن لقضاء عطلة آمنة أثناء هذه المرحلة وإنها توصي أقاربها بقضاء عطلتهم في هذه المنطقة”.

وأوضحت جاياناما أنها “ترغب في القدوم إلى كابادوكيا في السنوات القادمة”.

وتابعت: “تعتبر تركيا أحد أكثر الدول الآمنة التي يمكن السفر إليها أثناء مرحلة مكافحة وباء كورونا، والمواطنون الأتراك في هذه المنطقة يتميزون بخفة الظل والروح المرحة، ولقد شاهدنا التدابير الهامة التي تم اتخاذها”.

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا