أردوغان: الإرهاب لن يستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس علمنا

أردوغان: الإرهاب لن يستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس علمنا

أردوغان: الإرهاب لن يستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس علمنا

ترك بوست

أردوغان: الإرهاب لن يستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس علمنا

الرئيس التركي: – التنظيمات الإرهابية لن تستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس أعلام تركيا – الشعب التركي أكد في 15 تموز أنه لن يسمح بتكرار كارثة فقدان ثلاثة أرباع أراضيه – ما حدث في 15 يوليو كان محاولة احتلال لتركيا

شدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن شعب بلاده أثبت خلال محاولة الانقلاب الفاشلة في 15 يوليو/ تموز 2016، قدرة كل فرد منه على أن يصبح بطلا.

جاء ذلك في خطاب للشعب بمناسبة يوم الديمقراطية والوحدة الوطنية، في الذكرى الرابعة لإفشال المحاولة الانقلابية التي نفذها تنظيم “غولن” الإرهابي، منتصف يوليو 2016.

وأكد أردوغان أن التنظيمات الإرهابية لن تستطيع إسكان صوت الآذان ولا تنكيس أعلام تركيا مهما حاولت.

وأضاف: “في ليلة 15 يوليو حاولوا مرة أخرى تقييد الشعب العاشق للحرية بالسلاسل، والحمد لله أنهم لم ينجحوا”.

وأشار إلى أن الشعب التركي أكد في 15 يوليو أنه لن يسمح بتكرار كارثة فقدان ثلاثة أرباع أراضيه، التي حدثت قبل قرن عندما تأسست الجمهورية.

وأردف: ” أثبت شعبنا (في 15 يوليو) قدرة كل فرد منه على أن يصبح بطلا لا يهزم للدفاع عن دينه ووطنه وحريته ومستقبله”. 

ولفت إلى أن الشعب لا يزال لديه الكثير في جعبته ليقوله، والعديد من المشاريع لينفذها.

وذكر أن ما حدث في 15 يوليو كان محاولة احتلال لتركيا.

وأشار أردوغان إلى أن اليوم هو الذكرى الرابعة لمحاولة الانقلاب التي تعتبر إحدى أكثر الهجمات دناءة وغدرا، مبينًا أنهم يعيشون في هذا اليوم الاستثنائي فرح الانتصار العظيم للشعب والحزن على من فقدوا حياتهم خلال محاولة الانقلاب. 

ودعا بالرحمة للشهداء الـ 251 الذين ارتقوا برصاص وقنابل الخونة خلال المحاولة الانقلابية التي باءت بالفشل بفضل عون الله وشجاعة الشعب، وتمنى من الله الشفاء والصحة لمن أصيبوا خلال كفاحهم الباسل.

ولفت إلى نصبين أقاموهما في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة وعلى مدخل جسر شهداء 15 تموز، موضحًا أنهما يعتبران رمزين للوفاء الذي قدمه الشعب.

وقال: “تلك الليلة الظلماء أظهرت لنا ضرورة أن نعمل وأن نكافح أكثر من أجل رفعة بلدنا وتقويته ونموه. نعرف أن تركيا جميلة بمواطنيها الـ 83 مليون وولاياتها الـ 81 وبوحدتها وتعاضدها بأخوتها ولن نسمح لأحد أن يخرب ذلك”.

وأوضح أن تركيا أظهرت لمن احتلوا العديد من البلدان في منطقتنا عبر إثارة الاضطرابات الداخلية، أنها ليست كتلك البلدان، من خلال قفزات حققتها في كافة المجالات.

وليلة 15 يوليو 2016، شهدت العاصمة أنقرة ومدينة إسطنبول، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع تنظيم “غولن” الإرهابي، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وقوبلت المحاولة الانقلابية باحتجاجات شعبية عارمة في معظم الولايات، إذ توجه المواطنون بحشود غفيرة نحو مقري البرلمان ورئاسة الأركان بالعاصمة، ومطار “أتاتورك” الدولي بإسطنبول، ومديريات الأمن بعدد من الولايات.

وأجبر الموقف الشعبي آليات عسكرية تتبع للانقلابيين كانت تنتشر حول تلك المقرات على الانسحاب، ما ساهم بشكل كبير في إفشال المخطط الانقلابي الذي ارتقى بسببه 251 شهيدا، وألفين و196 مصابا.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا