أرين بلبل.. من فتى قروي إلى رمز وأسطورة لدى الشعب التركي

أرين بلبل.. من فتى قروي إلى رمز وأسطورة لدى الشعب التركي

ترك بوست

حساب محمد جنبكلي

أرين بلبل.. من فتى قروي إلى رمز وأسطورة لدى الشعب التركي

كيف تحول الفتى القروي البسيط جدا أرين بلبل إلى رمز وأسطورة لدى الشعب التركي.

لمن لا يعرف قصة هذا الفتى الصغير أرين بلبل هو راعي صغير من منطقة ماتشكا في طرابزون التركية أصبح يقدسه الأتراك.

لدرجة أن الخطوط الجوية التركية اطلقت على إسم احد طائراتها أسمه.

ولدرجة أن شركة بايقار التركية إحدى أبرز الشركات العالمية لصناعة الطائرات المسيرة، أطلقت إسم أرين بلبل على إحدى طائراتها المسيرة، وعلقت:

سيظل إسم طفلنا الشهيد مرفوع دوما في السماء.

سر شهرة الطفل القروي البسيط

فما سر شهرة هذا الطفل القروي البسيط، وكيف اصبح إسمه الأكثر تداولا في مواقع التواصل في تركيا في كل عام.

تعود شهرة هذا الفتى في قصة استشهاده على يد تنظيم pkk، حيث لاحظ هذا الفتى عصابة من تنظيم pkk داخل أحد المغارات أثناء ذهابه للرعي، فقام بإبلاغ فرق الامن بالأمر.

وأثناء ذهابه مع الأمن ليدلهم على المكان لاحظ اعضاء التنظيم الحركة حولهم وقاموا بفتح النار على فرق الأمن ليقوم الضابط فرحات قيدك، بحماية الفتى خلف ظهره اثناء الاشتباك لكنه تم اطلاق النار بكثافه اصيب فيها الضابط 41 طلقه في جسده فسقط شهيدا مع الفتى ايرين الذي اصابته بضعة رصاصات.

هذه الحادثة حولت الطفل إلى أسطورة وطنية.

ومما زاد حزن الشعب التركي عليه بشدة هو تغريدة له قبل شهرين من استشهاده تقول:

لم يخرج احدا ويقول: من الجيد أنك موجود يا إرين.

لتصبح هذه التغريدة هاشتاقا الاكثر تناولا في تركيا سنويا

أثناء استشهاد هذا الشاب، هرع اردوغان ووزير داخليته لمنزل عائلة ايرين، ليقوم بتعزيته وقراءة الفاتحة على روحه.

كذلك قامت الحكومة التركيه بإهداء منزل جديد لعائلته، وقدمت لهم مكافأة.

 

ولأن الطفل الفتى استشهد قبل ان يكمل عامه الدراسي، قامت مدرسته بتسليم أمه شهادة نجاحه كُتب داخلها:

الدروس 100%

حب الوطن 100%

الإخلاص 100%

الإجتهاد 100%

الإحترام100%

لتجهش امه بالبكاء على قبره وتقول كنت أتمنى ان يسلمني الشهادة بيديه.

الأتراك يزورون قبره بالمئات

يتوافد المئات من الأتراك سنويا في صفوف متراصة لزيارة قبر هذا الفتى ، والدعاء للفتى على قبره…!، بل يقوم في ذكرى وفاته سنويا، الشعب التركي من سياسيين واعلامييين وحكومة ومعارضة بنعيه على مواقع التواصل، لدرجه لا تصدق كيف، لهذا الطفل أن أثر في نفوس الأتراك لهذه الدرجة

وكيف لتغريدته البسيطة:biride çikip demiyorki eren iyiki varsın

والتي تعني: لم يخرج أحدا ويقول: من الجيد أنك موجود يا إرين.
وأن تصبح وسما شهيرا بتركيا يعني من الجيد أنك موجوديا إرين ،لقد اصبح هذا الطفل بين ليلة وضحاها من راعي بسيط إلى اسطورة تؤلف فيه الكتب والاشعار
المصدر: حساب محمد جنبكلي

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا