تشاووش أوغلو: الدعوة لوقف إطلاق النار في ليبيا “ميتة وغير صادقة”

تشاووش أوغلو: الدعوة لوقف إطلاق النار في ليبيا “ميتة وغير صادقة

ترك بوست

اعتبر وزير الخارجية التركي مولود تشاووش أوغلو، أن الدعوة لوقف إطلاق النار أو البيان المشترك بشأن ليبيا وُلد ميتاً بالنسبة لتركيا.

وقال تشاووش أوغلو في مقابلة على قناة “NTV” التركية الخميس، ردا على سؤال حول دعوة وقف إطلاق النار التي جرت في مصر بحضور الجنرال الإنقلابي خليفة حفتر ” الدعوة لوقف إطلاق النار أو البيان المشترك بشأن ليبيا ولد ميتاً بالنسبة لنا، وأنها دعوة ليست واقعية ولا صادقة”.

وأوضح أن كلمة “وقف إطلاق النار” تستخدم قانونا بين طرفين متنازعين وشرعيين، مضيفا “ليس من الصحيح استخدام وقف إطلاق النار هنا، لأنه لايمكن إيقاف النار مع الإرهابيين والإنقلابيين”.

وأشار أن حفتر وداعميه رفضوا وثيقة الأمم المتحدة لوقف إطلاق النار، متسائلا لماذا لم يوقفوا النار عقب اجتماع برلين؟.

وأكد تشاووش أوغلو أن الجانب الشرعي في ليبيا هو جانب حكومة السراج المعترفة من قبل الأمم المتحدة والعالم، وأن حفتر خسر على الأرض عقب محاولة الإنقلاب.

ولفت أن حفتر لم يكن صادقا وأنه أثبت بتصرفاته أنه لا مكان له في مستقبل ليبيا.

ومؤخرا، حقق الجيش الليبي انتصارات أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، ومدينة ترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وقاعدة الوطية الجوية، وبلدات بالجبل الغربي.

والأسبوع الماضي، أعلن الجيش الليبي، إطلاق عملية “دروب النصر” لتحرير مدن وبلدات شرق ووسط البلاد، في مقدمتها سرت والجفرة.

وبدعم من دول عربية وأوروبية، تنازع مليشيات حفتر، منذ سنوات، الحكومة الليبية، المعترف بها دوليا، على الشرعية والسلطة في البلد الغني بالنفط، مما أسقط قتلى وجرحى بين المدنيين، بجانب أضرار مادية واسعة.

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا