بوابة “ABZ”.. جهاز تركي يعقم الجسم ويقيس حرارته

بوابة “ABZ”.. جهاز تركي يعقم الجسم ويقيس حرارته

ترك بوست

في ظل مواجهة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، تمكنت كفاءات تركية، بالتعاون مع مستثمرين عرب، من إنتاج جهاز “ABZ”، وهو خاص بالتعقيم، بطريقة سهلة وعملية.

الجهاز يشبه بوابات الفحص بالأشعة على مداخل المطارات والمراكز الحيوية المهمة، وهو يقيس درجة حرارة الجسم، ويعقم خلال ثوانٍ كامل جسم الشخص الذي يمر بداخله من رأسه حتى اخمص قدميه، ما يوفر حلا مناسبا في المراكز التجارية والأماكن المزدحمة.

العمل الذي نجح مهندسون أتراك بإنجازه، بالتعاون مع مستثمرين عرب في تركيا، يمكن أن يوفر تعقيما لألف وخمسمئة شخص بكل 50 لترًا تتم تعبئة الجهاز بها، بما يناسب الحاجة إلى التعقيم المستمر في الحياة بعد انتشار “كورونا”.

ويبدو أن فرض “كورونا” لشروط حياة معينة تحتاج إلى تعقيم وتطهير مستمر، قد يدفع الشركات إلى ابتكار طرق عملية تقدم خدمات لأكبر عدد ممكن من الناس، بأسرع وقت ممكن.

مزايا عديدة

المهندس التركي سيركان اوزير، رئيس قسم المبيعات في شركة “أرباح” المصنعة للجهاز، قال إن “جهاز التعقيم هذا يعمل على الحماية من الفيروسات والبكتيريا، ويساهم في عملية التعقيم، وله دور مهم في التطهير، الذي بات مهما في يومنا هذا”.

وأوضح أنه “عند العبور من الجهاز، فإن النظام يعمل على التعقيم تلقائيًا، عبر رش المعقمات على الجسم أثناء المرور، ويوفر حماية كاملة”.

وتابع: “عملية الرش هذه تتم بدقة، عبر ضغط عالٍ يوفر الانتشار من نقاط عديدة، بشكل واسع من دون أن تبلل الشخص الذي يمر عبره”.

واستطرد: “ومن خلال الحساسات المتوفرة، يتعامل الجهاز مع الشخص القادم والكمية اللازمة للتعقيم، فيعمل بشكل تلقائي، وعبر الضوء والصوت يتم إخطار وتنبيه الشخص المار بعملية التعقيم”.

وأردف: “الجهاز يتضمن خزانًا يستوعب 50 لترًا من المعقمات، وهي تكفي لتعقيم 1500 شخصا، وهناك إمكانية لإضافة ملحقات، مثل قياس درجة حرارة الجسم، مع جهاز تعقيم لليدين”.

كما أوضح أنه “تتوفر في الجهاز مناطق من الأمام والخلف لوضع إعلانات.. والشركة قادرة على إنتاج ألف جهاز شهريًا وفق المقاييس الدولية المطلوبة، والمنتجات مكفولة لعام كامل”.

طلبات إنتاج

فيما قال المهندس إبراهيم بايسال إن “كبينة التعقيم يتم إنتاجها عبر إحدى شركات أرباح (المجموعة التجارية الأم)، وأُجريت الاختبارات على الجهاز بشكل كامل، وتصلنا طلبات من أوروبا والشرق الأوسط، وشركتنا هي من الشركات القليلة التي تقدم خدمات التعقيم”.

وأردف بايسال: “في الأماكن المغلقة وتجمعات المواطنين والأبراج التجارية والجوامع وكثير من الأماكن العامة، يعمل هذا الجهاز مثل أجهزة الفحص العادية الموضوعة في تلك الأماكن، فهو جهاز لتعقيم الجسم بالكامل وقياس درجة الحرارة، عبر مواد تعقيم خاصة مناسبة”.

وأوضح أن “الجهاز يتضمن عدادًا يحصي عدد المارين من داخله، ولدينا طلبات كبيرة حاليًا، وحسب الإنتاج يتم التخطيط للتصدير”.

وأوضح أن “هذا الجهاز يكتسب أهمية كبيرة بسبب انتشار الجائحة (كورونا) عالميًا وكثرة أعداد المصابين بالفيروس”.

وشدد على أن “هذا النوع من جهاز التعقيم مهم حاليًا، مع إصابة أكثر من 4 ملايين بكورونا”.

وختم بايسال بالتشديد على أن “هذا التعاون التركي والعربي مهم في إنتاج مواد مفيدة على مستوى العالم”.

 

المصدر: الاناضول

1 تعليق

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا