عن اتهام تركيا بنقل مرتزقة إلى ليبيا..”رمتني بدائها وانسلّت”

عن اتهام تركيا بنقل مرتزقة إلى ليبيا..”رمتني بدائها وانسلّت” 

الكاتبة: احسان الفقيه

ترك بوست

مع كل تراجع في مشروع خليفة حفتر الانفصالي، ومع اقتراب هزيمته العسكرية من آخر معاقله في الغرب الليبي، تكثّف مواقع ألكترونية وقنوات فضائية حملاتها، لربط الإنجازات التي تواصل القوات الحكومية الليبية تحقيقها بوجود “مرتزقة” سوريين ومتطرفين وإرهابيين سوريين وغير سوريين يقاتلون إلى جانب هذه القوات ضد قوات اللواء المتمرد حفتر.

والحديث عن قيام تركيا بتسهيل انتقال “المرتزقة” السوريين ليس وليد اليوم، إنما هو حديث معتاد منذ بلورت المعارك العسكرية واقع استحالة دخول قوات حفتر الى طرابلس والانتكاسات والهزائم المتواصلة من المناطق المحيطة بالعاصمة والتي سبق أن سيطر عليها بعد إعلانه الهجوم الواسع على العاصمة في 4 أبريل من العام الماضي.

وفي الغالب، تعتمد قناة “العربية” السعودية (تبث من دولة الامارات)، على معلومات تستقيها من “المرصد السوري لحقوق الإنسان”، مقره بريطانيا، والذي تدور حوله شبهات كثيرة، إلى حد أن فصائل المعارضة ذاتها لا تثق في ادعاء المرصد بأنه معارض للنظام السوري.

لكنها هذه المرة استقدمت كاتبا صحفيا ليبيا للحديث عن موضوع إرسال “مرتزقة” سوريين إلى ليبيا. ففي حديثه إلى القناة، ساق المحلل كمًّا من المعلومات التي لا تخلو من “الخلط” في المسميات التي تعكس حقيقة جهله بالواقع السوري.

يقول المحلل، إن “تركيا تحاول التخلص من عبء الإرهابيين والمرتزقة في شمال سوريا بنقلهم إلى ليبيا”، مشيرا إلى أن “هناك سجناء في مناطق الشمال السوري يخضعون لسلطة فصائل المعارضة السورية الحليفة لتركيا، بينهم سجناء ينتمون إلى تنظيم داعش، وجماعات متطرفة بعضهم يحملون جنسيات أوروبية أو آسيوية” على حد قوله.

المحلل الليبي، يرى أن من مصلحة تركيا وأطراف أخرى بما فيها روسيا والدول الأوروبية نقل هؤلاء إلى “مكان آخر”، في إشارة إلى ليبيا التي كانت موضوع مقابلة القناة.

 

 

 

 
 

رابط المقابلة:

https://twitter.com/AlArabiya/status/1258433620190146561?s=20

الحقيقة تقول:

1- لا يوجد أي دليل على وجود سجناء تابعين لتنظيم داعش في السجون الخاضعة لسيطرة “الجيش الوطني السوري” الذي يضم تجمعا من فصائل سورية عدة حليفة لتركيا، كما أن أي مسؤول محلي أو دولي لم يسبق أن صرح بوجود مثل هؤلاء، بل على العكس فإن الواقع الذي تؤكده تصريحات للرئيس الأمريكي والأمم المتحدة يشير إلى وجود معتقلين من تنظيم داعش في سجون منظمة “بي كا كا” الإرهابية وأذرعها في الشمال السوري.

2- لمرات عدة طالب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بريطانيا وفرنسا وألمانيا وحلفاء أوروبيين آخرين باستعادة مواطنيها الذين انضموا إلى تنظيم داعش وأسرتهم القوات المتحالفة مع الولايات المتحدة في سوريا والعراق، وتقديمهم للمحاكمة في بلدانهم.
وبهذا تنتفي صحة ادعاءات المحلل الليبي الذي روجت له قناة “العربية”.

3- منذ العام الماضي، تواصل تركيا عمليات ترحيل عناصر تنظيم داعش الإرهابي الأجانب إلى بلدانهم ضمن إطار إعلان وزير الداخلية سليمان صويلو “عزم أنقرة طرد هؤلاء جميعاً من أراضيها”، وفي ظل محاولات تنصُّل غربية من المسؤولية تجاه هذا الملف.

https://www.trtarabi.com/now/%D8%A3%D9%88%D8%B1%D9%88%D8%A8%D8%A7-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%88%D8%A7%D8%AC%D9%87%D8%A9-%D8%A3%D8%A8%D9%86%D8%A7%D8%A6%D9%87%D8%A7-%D8%AA%D8%B1%D9%83%D9%8A%D8%A7-%D9%85%D8%B3%D8%AA%D9%85%D8%B1%D8%A9-%D9%81%D9%8A-%D8%AA%D8%B1%D8%AD%D9%8A%D9%84-%D8%AF%D9%88%D8%A7%D8%B9%D8%B4-%D8%A7%D9%84%D8%BA%D8%B1%D8%A8-22559

وهو ما يطرح السؤال عن حاجة تركيا التي تعتقل المزيد من عناصر التنظيم في سجونها وتحاول التخلص منهم بتسليمهم إلى بلدانهم الأصلية، فما حاجتها إذن لنقل عناصر من التنظيم من سجون داخل سوريا إلى ليبيا؟، أليس الأولى لها أن تتخلص من أعباء العناصر المعقتلين لديها أولا؟

4- الحقيقة الأخيرة:

إن قناة “العربية” والمنابر الإعلامية ذات الاتجاه المنسجم مع سياساتها المعروفة تجاه تركيا، لم تتحدث عن استقدام اللواء المتمرد خليفة حفتر الى مئات بل آلاف المرتزقة من روسيا وسوريا وجنوب السودان وتشاد ودول أخرى للقتال إلى جانبها ضد قوات الحكومة الليبية.

5- في مارس الماضي، أكد تقرير للأمم المتحدة وجود مرتزقة روس وسوريين لدعم قوات حفتر.

وجاء في تقريرها الذي سلمته إلى مجلس الأمن الدولي في 24 أبريل الماضي، أن مرتزقة من مجموعة “فاغنر” الروسية ومقاتلين سوريين جاؤوا من دمشق لدعم المشير خليفة حفتر في ليبيا.

وهذه هي المرة الأولى التي تؤكد فيها الأمم المتحدة وجود مرتزقة في ليبيا تابعين للمجموعة الروسية المعروفة بقربها من الرئيس فلاديمير بوتين.

وفي آخر تصريح له، الخميس 7 أيار، تحدث المبعوث الأمريكي الخاص بشأن سورية عن قيام الروس بالتعاون مع الأسد لنقل مقاتلين وعتاد إلى ليبيا.

لكن قناة “العربية” وأخواتها يتغافلون عن المعلومات التي مصدرها الأمم المتحدة وينقلون معلومات “المرصد السوري لحقوق الإنسان” المعروف بعدم مصداقيته لدى الفصائل المعارضة للنظام السوري قبل غيرهم.

 

المصدر: الاناضول

1 تعليق

  1. إننا-نحن الليبيين-نعانى من هذه القنوات المغرضه التى شفقت الصف واستمالت بعض النفوس الحاقده والطامعه وساروا في ركبها وضللوا البسطاء-وهم كثر-تحت شعار زائف وكاذب الجيش الليبى ومحاربة الارهاب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا