بحضور نخبة من علماء المسلمين .. مؤتمر عالمي لاسعاف القدس

بحضور نخبة من علماء المسلمين .. مؤتمر عالمي لاسعاف القدس

ترك بوست

أطلق وقف الأمة لخدمة القدس والمقدسيين بالتنسيق والشراكة مع الهيئات والجمعيات والمؤسسات العاملة للقدس في العالم الحملة الشعبية العالمية لاسعاف القدس ، لإغاثة المقدسيين المحاصرين بين الاحتلال ووباء الكورنا، يوم الأربعاء : 22-4-2020 ،وعبر منصة زوم …بحضور ثلة من العلماء الأفاضل في العالم الإسلامي ..

افتتح الحملة الإعلامي الفلسطيني القدير في قناة الجزيرة أحمد الشيخ ، تطرق في الافتتاح إلى أهمية القضية في بعدها الإنساني ومعاناة المقدسيين في ظل وباء الكورونا ..وبعد الترحيب بالمشايخ الأفاضل ..
تناول الكلمة المشرف العام لوقف الأمة ، تطرق خلالها إلى واقع المعاناة في مدينة القدس والأرقام والبيانات التي تشير إلى واقع الفقر والبطالة ، وتفاقم الأزمة في مختلف الجوانب القطاعية الاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والصحية في المدينة المقدسة، وعرج على الأدوار الطيبة التي تقوم بها وزارة الأوقاف الأردينية التي تقوم على رعاية المقدسات وحمايتها والانفاق عليها …. إلا أن واقع الاحيتاجات أكبر من أت تلبيها دولة واحدة لأننا أمام قضية دينية وليست قضية قومية محصورة .كما أكد على ضرورة تفعيل مؤسسات المجتمع المدني العربية في الدعم و النصرة ومواكبة الأحداث .. وأشار إلى أن الهدف من تلبية الاحتياجات المقدسية في مختلف القطاعات إنما يهدف في النهاية إلى تعزيز الصمود والثبات وحماية القدس وبيت المقدس ..
وفي مداخلة الدكتور أحمد نوفل الأستاذ بكلية الشريعة الجامعة الأردينية الأردينية تطرق إلى مكانة القدس وبين المقدس في القرآن والسنة وضروروة تحمل الأمة مسؤوليتها الكاملة في تحرير هذه الأرض المباركة من براثن الاحتلال ..وأشار إلى أن هذه الحملة قطرة من بحر الجهود المبذولة لابد أن تلتف الجهود حولها مساندة وتلبية لاحتياجات المقدسيين اليومية كمرحلة أساسية حتى تجهز الأمة لكاملها للتحرير الشامل
وبدوره تطرق الشيخ أحمد العمري “رئيس المجلس الاستشاري في مؤسسة منبر الأقصى الدولية ” في كلمته إلى دور الأئمة والخطباء في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ القدس في التعريف بالقضية باعتبارها وقفا إسلاميا ، وذكر أن حملة اسعاف القدس واجب شرعي ودعوي وانساني خاصة وأن موسم رمضان الذي تكثر فيها الاحيتاجات على الأبواب ..وثمن في هذا السياق المشايع التي يقوم بها الوقف نصرة للقدس وحماية للمسجد الأقصة، مثل هذه الحملة ، ومشروع المتر الوقفي ، ومشايع اعمار المسجد الأقصى .
وفي سؤال عن دور علماء الأمة في خدمة القدس والحشد لها أجاب الدكتور علي القرداغي “الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أكد على أن هذه القضية لايجوز أن تحصر في دائرة الإغاثة والجانب الاجتاعي فقط، بل لابد أن تكون قضية الأمة بعلمائها وحكامها وفعالياتها ،فهي قضية أمة ، ولذا لابد أن تتفاعل هذه القضية في نفوس كل أفراد الأمة وقطاعاتها خاصة في هذه المرحلة التي أحاط بها الوباء والاحتلال من كل جانب.
كما أشاد بهذه الحملة ، وضروره دعمها، وأكد على أنه من الناحية الشرعية تتوافر في فلسطين والقدس معظم مصاريف الزكاة، ولربما هي البلد الوحيد في العالم الذي تنطبق عليه كل هذه المصاريف ، ودعا في الأخير من خلال لجنة فلسطين في الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إلى ضرورة توجيه وتوحيد وتعزيز الجهود في اتجاه تحريك الأمة للبذل والعطاء والإيثا لأجل إخوننا في القدس
ومن جانبها تطرقت الأستاذة هند المطوع مديرة كلنا مريم في قطر إلى واقع المعاناة التي تعيشها الأسرة والمرأة المقدسية في القدس في ظروف الاحتلال وجائحة الكورونا ، مؤكدة على أن المرأة المقدسية تتصدر المشهد بالصمود والثبات والرباط ، ودعت كل المريميات في العالم الإسلامي إلى مضاعفة الجهود أكثر فأكثر لدعم ومساندة المرأة المقدسية وتلبية احيتاجاتها الكثيرة خاصة في هذه المرحلة .
ومن الجزائر أكد الدكتور عبد الرزاق قسوم ” رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين ” على أن القدس كانت ولا تزال معيارا للانتماء إلى هذه الأمة ، وأن الجزائر كانت ولا تزال حاضرة وسباقة في دعمها، وهذا ليس بالجديد عليها، فهي تقدم الواجب واللازم عليها، ودعى من خلال هذه الحملة إلى ضرورة تكثيف الجهود ومضاعفتها لأجل نصرة وإغاثة المقدسيين ،وأن إمكانات جمعية العلماء المسلمين الجزائريين مسخرة لأجل فلسطين والقدس ..
وفي الأخير ،وفي كلمة الدكتور أحمد عيسى المنسق العام لحملة ” اسعاف القدس” تطرق إلى خطوات وآليات المشاركة في الحملة، وشرح باقة المشاريع التي يمكن دعمها والتبرع لها وذلك من خلال الروابط المتاحة في موقع الوقف ومنصات التواصل الاجتماعي .
تعمل حملة اسعاف القدس على تحريك مختلف فعاليات الأمة إلى المساهمة في تعزيز ونصرة المقدسيين، وتثبيتهم هذه المرحلة المفصلية والتي اجتمع فيها وباء الكورونا مع وباء الاحتلال

 

المصدر: ترك بوست

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا