إسطنبول.. ملتقى القارات والحضارات تُنشد للعالم سلاما ومحبة

إسطنبول.. ملتقى القارات والحضارات تُنشد للعالم سلاما ومحبة

ترك بوست

تنظم الرئاسة التركية حفلا موسيقيا من إسطنبول للتضامن مع العالم في ظل وباء كورونا، وذلك بمناسبة “عيد الطفولة والسيادة الوطنية” الذي تحتفل به تركيا الخميس المقبل، تحت شعار “من مدينة التلال السبع إلى القارات السبع”.

وتحتفل تركيا يوم 23 أبريل/نيسان من كل عام بالعيد الوطني، وهو التاريخ الذي وُضع فيه حجر أساس الجمهورية التركية، وافتتح فيه مجلس الأمة الكبير (البرلمان) عام 1920.

وقالت رئاسة دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، في بيان السبت، إن الحفل سيبث الخميس المقبل عبر قناتها في “يوتيوب”، ويهدف لإرسال نداءات محبة وتضامن ووحدة من سماء مدينة إسطنبول إلى العالم.

ويبدأ الحفل بعبارة “العالَم هو رزقي، فيما البشرية أمتي”، والتي تعود للشاعر التركي المتصوف يونس أمره، في إطار تسليط الضوء على التحديات التي يعيشها العالم في الوقت الراهن بسبب الوباء.

ويشارك عدد من الفنانين في الحفل من خلال أداء الأغاني من تلال إسطنبول السبع، ليبعثوا إلى العالم برسائل التضام والمحبة.

ويهدف الحفل للتأكيد على أهمية الوحدة والتظافر لضمان التقاء القلوب في إسطنبول التي تلتقي فيها القارتان الآسيوية والأوروبية، وتعد مهدًا للحضارات.

وأشار بيان رئاسة الاتصال إلى المساعدات الطبية التي أرسلتها تركيا إلى العديد من بلدان العالم لدعمها في مكافحة كورونا.

ومن المقرر أن تعزف السوليست التركية العالمية الشهيرة إيديل بيريت، ترتيبات البيانو للسمفونية التاسعة للودفيج فان بيتهوفن، المكتوبة بقلم فرانز ليست، والتي تعرف أيضًا بـ”سمفونية الإنسانية”.

وفي برج الفتاة الشهير بمضيق البوسفور الفاصل بين شطري إسطنبول الآسيوي والأوروبي، سيتم إلقاء أبيات للشاعر يونس أمره، من قبل عازفة القيثارة شيرين بانجار أوغلو، والفنان بورا أويماز.

وسيعرض الحفل معالم هامة في إسطنبول، مثل متحف “آيا صوفيا”، وقصر “طوب قابي”، وبرج “غلطة”، وقصر “دولمه بهتشه”، وتل “بيرلوتي”.

 

المصدر: الاناضول

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا