مجرد تصور … عام 2023 وتأثيره على الحياة الاجتماعية ـ السياسية في تركيا ومحيطها

خاص ترك بوست

عبد الفتاح أبو طاحون ..كاتب وباحث في الشأن الروسي

مما لاشك فيه أن في نجاح التصدي للانقلاب في 2016 كانت ردة الفعل الشعبية هي أهم المؤثرات ..

فوجود حزب العدالة والتنمية لعقد ونصف في الحكم خلق روابط بينه وبين مجتمعه. سيما أن فئة الشباب في المجتمع التركي قد نشأت وتربت في ظلحكم العدالة والتنمية ..

وبهذا يكون غالبية الجنود النظاميين في الجيش التركي ولدوا وترعرعوا في ظل إدارة العدالة التنمية، وإذا ما أخذنا في الإعتبار وجود اردوغان علىرأس بلدية إسطنبول منذ العام 1994 حتى العام 1998 فيكون كثيرون اليوم ممن هم في جيل الثلاثينيات والأربعينات وحتى الخمسينات يدركونالتحول الذي طرأ على العاصمة في الأربع سنوات التي كان أردوغان يرأس بلديتها ..

ما كان للإنقلاب أن يفشل لولا تحرك الشعب. هذه حقيقة دامغة. فالذين هبوا لإفشال الإنقلاب والتصدي لأفراده قد أحسوا الفارق الذي طرأ علىمجتمعهم وعلى بلدهم .. وكان حدوث انقلاب بالنسبة لهم هو بمثابة العودة إلى الماضي التعيس، إلى فترات العوز  والذل والتقهقر والانحطاط ..فكانلهم الحفاظ على ما وصلوا إليه يساوي ويستحق التضحية ..

ففي هذا العام يصبح غالبية ضباط الجيش هم من قضوا معظم عمرهم في كنف العدالة والتنمية، ومع حلول العام 2023 سيكون غالبية المناصبالمفصلية في الجيش من ضباط وعقداء هم ممن ولدوا في عهود حزبي الرفاة والعدالة والتنمية، وفي كنف أربكان وأردوغان.

مع وجود الجيلين الذي تربى في كنف العدالة والتنمية والجيل الذي ولد ويتربى في كنفها أصبحت الدولة تملك جيشاً، ولم تعد الجيش يتملكها ويتحكمفي مصائرها ..

ولم يقتصر الأمر على الشعب التركي، فقد تعداه إلى خارج حدود تركيا وإلى الشعوب المجاورة. فانجازاته وصلت البوسنة، ووصلت أذربيجان،ووصلت قبرص، ووصلت فلسطين، ووصلت كردستان وغيرها. والآن تصل ليبيا ..

يفصلنا ثلاث سنوات عن العام 2023 والنهضة مازالت تحافظ على تقدمها، والتقارب بين الأقوام في المنطقة يتزايد في ظل العدالة والتنمية وانجازاته.. لقد تراجع الفكر القومي ولم يعد يحظى بمصداقية ولا بثقة إلى عند من أشقهم ربي ..

لعل هذا الجيل هو جيل إلتقاء العرب والترك وجيل تجاوز الإنسلاخ العربي التركي الذي عصفت نتائجه بالمنطقة ..

المصدر: ترك بوست