“المحتجزين الاتراك” امام النيابة العامة في “انقرة”

بعد الجهود التي بذلت من الحكومة التركية في الافراج عن المحتجزين الاتراك لدى تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام المعروف بـ "داعش". قررت النيابة العامة في أنقرة؛ الاستماع إلى أقوال سائقي الشاحنات الأتراك؛ الذين أفرج عنهم تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" في العراق يوم الخميس. وستستمع النيابة إلى السائقين بصفتهم شهوداً؛ في إطار التحقيق الذي أطلقته بخصوص اختطاف عناصر" داعش" لمواطنين أتراك.

وأفادت مصادر صحفية أن النائب العام " صادق بايندر" – الذي يتولى التحقيق – سيطلب من مديرية أمن أنقرة؛ أسماء وعناوين السائقين؛ الذين من المتنظر وصولهم إلى تركيا مساء اليوم. يشار إلى أن تنظيم "داعش" أفرج عن 32 سائقاً تركياً؛ كان يحتجزهم في العراق منذ العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

هذا، وكان وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو" قال في وقت سابق: "ان استمرار جهود بلاده بمشاركة كافة المؤسسات المعنية للإفراج عن 49 موظفاً – يتبعون القنصلية التركية في الموصل مازالوا محتجزين في العراق، مشيراً إلى أن العمل جار على قدم وساق في هذا الإطار منذ اختطافهم – و32 سائقا تركياً، أفرج عنهم اليوم. جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي، أعلن فيه عن الإفراج عن 32 سائقاً تركياً، كانوا محتجزين في مدينة الموصل العراقية، من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، منذ العاشر من حزيران/يونيو الماضي.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا