مدرسة للسورين جنوب تركيا

استكمالا للدور الاغاثي ومساعدة النازحين السورين قامت منظمة الامم المتحددة بافتتاح مدرسة للسوريين المقيمين في ولاية "عثمانية" جنوب تركيا. هذا، وكانت قد افتتحت منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونيسيف، بالتعاون مع رئاسة هيئة الكوارث والطوارئ التركية، مدرسة للأطفال السوريين المقيمين في ولاية "عثمانية"، جنوب تركيا. وذلك لما للتعليم من أهمية بالغة للأجيال.

وللاطلاع على مجريات الأوضاع الجارية، ولتفقد أحوال النازحين في المخيم زار الوالي "محمد أودونجو" مخيم جودتيه في الولاية، الذي يسكنه (10) آلاف لاجئ سوري، واطلع على (12) صفاً دراسياً يحضره (700) طالب سوري، مشدداً خلال الزيارة على عدم حرمان الأطفال السوريين الهاربين من الحرب من التعليم.

وبدوره قال نائب الوالي المسؤول عن المخيمات "مراد أوزون برماك" أن افتتاح المدرسة تكلف نحو (200) ألف دولار، تحملت اليونيسف فيها حوالي (137) ألفا، ودفعت هيئة الكوارث المبلغ المتبقي، فضلاً عن تأمينها الكتب، والقرطاسية للطلاب.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا