جامعة اسطنبول تمنح الدكتوراة في “الاقتصاد الإسلامي”

اعتزازا منها بالمفهوم الإسلامي للاقتصاد تستعد جامعة تركية لمنح شهادة الدكتوارة في "الاقتصاد الإسلامي" للباحثين المهتمين في هذا المجال كما أفاد بذلك البروفيسور "محمد بولوط"، رئيس جامعة اسطنبول صباح الدين زائم التركية، أنهم "بصدد افتتاح قسم في الدكتوراة، لمجال الاقتصاد الإسلامي". وخلال كلمته في "المؤتمر المالي والاقتصادي الإسلامي الأول"، بمدينة اسطنبول، قال "بولوط": "الجامعة وقعت جميع البروتوكولات اللازمة، مع المجلس الأعلى للجامعات، خلال الجمعية العمومية، التي عقدها المجلس أمس الجمعة".

وأشار "بولوط" أن الاقتصاد العالمي يعاني من أزمات كثيرة منذ عام 2008، وأن الاقتصاد الإسلامي يمثل الحل الحقيقي للأزمات المالية، التي تعصف بكثير من الدول، لافتا أن الجامعات التركية تأخرت كثيرا في التوجه إلى هذا المجال. وقال رئيس الجامعة: "أصبح الاقتصاد الإسلامي، مجالا هاما بالنسبة لتركيا، خاصة في ظل التغيرات، وتصميم الحكومة التركية، على جعل مدينة اسطنبول مركزا ماليا عالميا كبيرا، ونحن من خلال افتتاح قسم الاقتصاد الإسلامي في الجامعة، نرغب في تقديم دعم أكاديمي في هذا المجال".

ومن جانبه أشار مدير المركز المالي والاقتصادي الإسلامي التابع لجامعة درم البريطانية، "محمد أصوتاي"، أن "انجلترا تسعى لأن تصبح مركزا هاما، في مجال الاقتصاد الإسلامي، والعمل على جذب الأموال الخليجية، إلى البلاد. وتابع أصوتاي قوله: "الحكومة البريطانية تسعى لأن تكون البلاد مركزا للاقتصاد الإسلامي في العالم، وتجري تعديلات كبيرة في قوانينها، من أجل جذب الأموال الخليجية".

يذكر أن المؤتمر تعقده جامعة اسطنبول بالتعاون مع اتحاد البنوك المشاركة، ومركز الأبحاث الإحصائية، والاقتصادية، والاجتماعية، والتدريب للدول الإسلامية، وبورصة اسطنبول.

 

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا