تركيا تدعم الصومال وتسعى إلى استقراره

اهتمام تركيا تجاه الصومال لا يقتصر على تقديم المعونة الإنسانية والمساعدات لهذا البلد الافريقي، اذ قال نائب رئيس الوزراء التركي "أمر الله إيشلر" إن سياسة بلاده تجاه الصومال تقوم على ثلاث أسس وهي المساهمة في توفير الأمن والاستقرار الداخلي فيها، ودعم جهود الاستقرار في منطقة القرن الإفريقي، وأخيراً تهيئة الأمور من أجل الحصول على دعم إقليمي ودولي للصومال.

جاء ذلك في كلمة له في ختام مؤتمر الجاليات الصومالي الذي بدأ أمس باسطنبول؛ حيث أثنى إيشلر على إرادة الشعب الصومالي في توفير الاستقرار لبلادهم، مشيراً إلى أن التغييرات الإيجابية التي شهدتها العاصمة الصومالية مقديشو منذ عام 2011 دليل على عمل دؤوب يقوم به الاخوة الصوماليون من أجل بلادهم.

واضاف إيشلر أن الجاليات الصومالية في العالم البالغة 2 مليون شخص تؤدي دوراً هاماً في تنمية بلادهم في النواحي الاجتماعية والاقتصادية والثقافية وغيرها، لافتاً إلى أن مقدار التحويلات التي تقوم به الجاليات الصومالية في العالم يبلغ 1.5 مليار دولار، إلى جانب المشاريع الكبيرة والمتوسطة التي يقيمونها. موضحا: أن تركيا دعمت دائماً الصومال، وأن المؤسسات التركية في مقدمتها وكالة التعاون والتنسيق "تيكا" شمرت عن سواعدها لإعادة إعمار الصومال، ومؤسسات الدولة فيها، مذكراً بزيارة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان للصومال عام 2011، التي كان لها دور كبير في إظهار الأزمة الإنسانية التي تعيشها لتركيا والعالم أجمع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا