تواصل الجهود التركية لإطلاق سراح الرهائن في الموصل

سعيا منها لإيجاد حل يضمن سلامة العاملين في العراق، تواصل وزارة الخارجية التركية اتصالاتها في مختلف الاتجاهات، من أجل إطلاق سراح الأتراك، الذين اختطفتهم عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)، في مدينة الموصل بشمال العراق، في ١١ حزيران/يونيو الجاري. وأفاد بيان صادر عن وزارة الخارجية، أنه ليس هناك أي تطورات بشأن المختطفين في الموصل، وأن الحكومة التركية تراقب عن كثب، التطورات الأخيرة في شمال العراق، وتجري اتصالات، من أجل عودة الرهائن بأمن وسلام وبدون تعرضهم لأي أذى.

وأضاف البيان أن السفارة التركية في بغداد، تنسق مع جميع الأطراف، وتجري اتصالاتها مع مختلف الجهات، من أجل تأمين عودة المختطفين، وأن مركز إدارة الأزمات التي شكلتها الخارجية بالتنسيق مع ثلاث وزارات، يعمل على مدار ٢٤ ساعة، من اجل تقديم معلومات إلى أهالي الرهائن. ومن جانب آخر أشار البيان أن رئاسة هيئة الطوارئ والكوارث الطبيعيةـ التابعة لرئاسة الوزراء، تواصل تقديم المساعدات الإنسانية للمحتاجين في العراق، لافتا أنها أوصلت ٤٠ ألفا و٧٥٠ سلة غذائية، و١٠ آلاف بطانية، وألف و٩٢٠ فراشا وخيم تكفي لـ١٢ ألف و٥٠٠ شخص، و٢١٧ ألفا و٩٨٢ صندوق علاج.

وكانت الخارجية التركيةـ أفادت في بيان لها في ١١ حزيران/يونيو الجاري؛ أن قوات من تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" (داعش)؛ هاجمت مقر القنصلية التركية في الموصل بشمال العراق، واحتجزت (٤٩) شخصاً رهينة، ونقلتهم إلى مكان غير معروف، لافتة أن القنصل من بين الرهائن. كما اختطف التنظيم ٣١ عاملا تركياً، كانوا يعملون في محطة كهربائية بناحية "القيارة" التابعة لمدينة الموصل.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا