تركيا ترغب أن تكون كركوك مثالا للسلام بين العراقيين

ضمن مساعي تركيا على سلامة التركمان في مدينة كركوك العراقية، أشار وزير الخارجية التركي "أحمد داود أوغلو"، أنهم يسعون لأن تكون هذه المدينة، مثالا للسلام بين جميع الأطياف، وتمثل نموذجا لجميع المناطق والمدن في العراق. وفي مؤتمر صحفي عقده مع رئيس الجبهة التركمانية العراقية "أرشاد صالحي"، عقب لقائه بأعضاء اللجنة التنفيذية للجبهة، في العاصمة التركية أنقرة، أكد داود أوغلو أن "التركمان عناصر أساسية في المعادلة السياسية والجغرافية في العراق".

وأفاد وزير الخارجية أنه حزين لوقوف العراقيين في وجه بعض وللاشتباكات الجارية بينهم، متمنيا عدم تحول هذه الاشتباكات إلى نزاعات سنية شيعية بين التركمان أنفسهم، قائلا: "لا يوجد في ثقافتنا شيء اسمه المذهبية، يجب أن يتعاضد التركمان لمنع ظهور الفتنة ويجب عليهم العمل جاهدين من أجل السلام في العراق". داعيا جميع الأطياف في العراق إلى احترام التركمان وعدم المساس بأمنهم وسلامتهم، مشيرا أن التركمان متغلغلين في مختلف الطبقات العراقية، السنة والشيعة وهم عنصر أساسي في العراق وعليهم لعب دور هام في تحديد المعالم السياسية بالبلاد. مؤكدا على وقوف تركيا بجانب التركمان في العراق قائلا: "تركيا وقفت دائما بجانب التركمان بالعراق، بل تقف بجانب جميع الأطياف هناك بغض النظر عن طائفتهم أو عرقهم أو دينهم أو مذهبهم".

ومن جانبه أفاد صالحي أن التركمان جزء هام في المنطقة، وأنهم ليسوا في العراق فقط، بل يوجد تركمان في سوريا وفلسطين، ويجب عليهم الوقوف أمام الصعاب وتحدي الأزمات التي تواجههم. مضيفا: "لا يجب على الأحزاب السياسية في العراق أن يحتاروا، لماذا نقوم بزيارة تركيا، الجبهة التركمانية تقوم بزيارة جميع الأطراف لأننا حزب سياسي".

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا