تركيا تمنع الشاي “المُهرَب”

يسعى المسؤولون في مؤسسة الشاي التركية الحكومية "تشاي كور" ÇAYKUR، ويبذلون جهودا كبيرة للترويج للشاي التركي في ولايات جنوب شرق تركيا، القريبة من سوريا، والتي اعتاد أهلها، على مدار عقود، على تناول الشاي السيلاني المهرب.

وقال "إمدات سوتلو أوغلو" المدير العام لشركة "تشاي كور": "إن الحملة التي تديرها شركته جنوب شرق تركيا، تستهدف إنتاج أنواع من الشاي التركي، تشبه في مذاقها الشاي المهرب، الذي اعتاد عليه سكان تلك المناطق، بالإضافة إلى سعيها لرفع مبيعات الشاي التركي، بطعمه المميز". موضحا: أن اختلاف مذاق الشاي يعود إلى اختلاف نوعية نبتة الشاي، التي ينتج منها الشاي المهرب، عن نوعية نبتة الشاي التي تزرع في تركيا، مشيرا إلى سعي شركته لإنتاج شاي تركي بمذاق الشاي المهرب دون استخدام أية إضافات غير طبيعية.

وفي سعيها للتوصل إلى المذاق المطلوب، ترسل الشركة مندوبيها حتى إلى الأماكن البعيدة والمتطرفة جنوب شرق الأناضول، حيث يجعلون أهالي تلك المناطق يتذوقون أنواع الشاي الجديدة التي تنتجها الشركة، ويعبرون عن رأيهم بها. ويقول "سوتلو أوغلو": "إن البعض أُعجب بالأنواع الجديدة في حين لا يزال آخرون يرونها مختلفة عم ألفوه"، مؤكدا أن "الشركة ستستمر في مساعيها، إلى أن تنجح في إنتاج شاي، يلائم ذوق أهالي جنوب شرق الأناضول".

ويبدي "سوتلو أوغلو"، تفاءلا بمستقبل الشاي التركي، في منطقة جنوب شرق الأناضول، حيث يشير إلى الارتفاع، الذي يشهده استهلاك الشاي التركي، بمذاقه المعتاد في المنطقة، بالإضافة إلى توقعه ارتفاعا أكبر في الاستهلاك، عندما تنجح الشركة في إنتاج شاي تركي، بمذاق الشاي المهرب.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا