في تركيا: الطعن بحكم المؤبد لقائدي انقلاب 1980

قام محامو قائدي الانقلاب الذي جرى عام (1980) في تركيا، بتقديم طعنا على حكم المؤبد الذي أصدرته محكمة الجنايات العاشرة، الأربعاء الماضي، بحق موكليهما. وفي طلب الاستئناف الذي قدمه المحامي "بولنت خيري أجار" الذي يشرف على الدفاع عن رئيس هيئة الأركان الأسبق والرئيس السابع للجمهورية التركية "كنعان إيفرن"، وقائد القوات الجوية الأسبق الفريق أول المتقاعد "علي تحسين شاهين قايا"، أوضح "أجار" أن المحكمة تعاملت مع القضية بشكل مخالف للمادة (138/1)، وأنها لم تطبق المواد الدستورية، وأن الحكم يتعارض مع الحقوق الأساسية للمتهمين.

يذكر أن محكمة الجنايات العاشرة، قضت بالسجن المؤبد على "كنعان إيفرن"، و"علي تحسين شاهين قايا"، استناداً إلى المادة (146)، التي تخص "الجرائم المرتكبة ضد أجهزة الدولة"، على خلفية قيادتهما الانقلاب العسكري الذي شهدته تركيا بتاريخ (12) أيلول/سبتمبر عام (1980).

وانطلقت المحاكمة عام (2012)، في ظل إلغاء إحدى المواد التي كانت تحول دون محاكمة المسؤولين عن الانقلاب، ضمن حزمة تعديلات دستورية أُقرت عام (2010). وحملت المحاكمة أهمية رمزية بالنسبة للحياة السياسية، والديمقراطية في تركيا، حيث حوكم "إيفرن وقايا"، بعد مرور أكثر من ثلاثين عاماً على انقلاب (1980) – الذي يعتبر الأكثر دموية في تاريخ تركيا – حيث اعتقل خلاله مئات الآلاف من الأشخاص، وحوكم نحو (250) ألفاً آخرين، وأُعدم خمسون معتقلاً، ومات عشرات آخرون تحت التعذيب في السجون، وفر عشرات الآلاف من الأتراك الى الخارج.

وبرر العسكر تدخلهم، بأن تركيا كانت على حافة حرب أهلية، وشهدت مواجهات يومية، بين مجموعات متطرفة من اليسار، واليمين، أو مع الشرطة. وبعد تولي "إيفرن" رئاسة الجمهورية فرض العسكر دستوراً جديداً عام 1982، يفتقد القيم الديمقراطية العالمية، ويكرس هيمنة الجيش على السلطة، ويوسع من صلاحياته، ومازال مطبقاً إلى اليوم رغم تعديلات ديمقراطية كثيرة أدخلت عليه.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا