النقاش مستمر حول قانون “مسيرة السلام الداخلي” بتركيا

نوقش في البرلمان التركي مشروع القانون المتعلق بإنهاء الإرهاب وتعزيز التكامل الاجتماعي -في إطار مسيرة السلام الداخلي في تركيا- بمشادات كلامية ومشاحنات بين النواب. وكان قد حضر اجتماع لجنة الشؤون الداخلية في البرلمان التركي؛ أعضاء اللجنة البرلمانيين، إضافة إلى رؤساء الكتل البرلمانية لأحزاب العدالة والتنمية، والشعب الجمهوري، والحركة القومية، والسلام والديمقراطية، ونواب اخرون غير أعضاء في اللجنة.

وأعرب نواب حزب الشعوب الديمقراطي عن غضبهم؛ إزاء كلمات رئيس الكتلة البرلمانية لحزب الحركة القومية "فورال"؛ عندما شكك بقدرة اللجنة على العمل في ظل تهديدات التنظيم الإرهابي؛ قائلاً: " هل يمكن أن تعمل اللجنة مع تهديدات التنظيم الإرهابي؟ ". وجرت مشادات كلامية ومشاحنات بين نواب حزبي الشعوب الديمقراطي والحركة القومية، فيما ذكر فورال أنه تقدم باعتراض للجمعية العمومية في البرلمان؛ حول عدم إمكانية نقاش المشروع. وأوضح رئيس اللجنة "محمد إرصوي" – فيما يتعلق باعتراض فورال – أن رئاسة البرلمان لم تعلم اللجنة بذلك، لافتاً أنه لا يوجد أي عائق أمام متابعة النقاشات.

وكانت مسيرة السلام الداخلي انطلقت في تركيا قبل نحو عام ونصف؛ من خلال مفاوضات غير مباشرة بين الحكومة التركية و"عبد الله أوجلان" -زعيم المنظمة المسجون بموجب حكم المؤبد، مدى الحياة في جزيرة "إمرالي" ببحر مرمرة منذ عام 1999- وذلك بوساطة حزب السلام والديمقراطية (حزب غالبية أعضائه من الأكراد)، وبحضور ممثلين عن جهاز الاستخبارات التركي. وشملت المرحلة الأولى من العملية: وقف عمليات منظمة "بي كا كا" الإرهابية، وانسحاب عناصرها خارج الحدود التركية، وقد قطعت هذه المرحلة أشواطاً ملحوظة، فيما تتضمن المرحلة الثانية عدداً من الخطوات الرامية لتعزيز الديمقراطية في البلاد، وصولاً إلى مرحلة مساعدة أعضاء المنظمة الراغبين بالعودة إلى البلاد، والذين لم يتورطوا في جرائم ملموسة؛ على العودة، والانخراط في المجتمع.

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا